مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب اسمه المغيرة ، توفي سنة عشرين وصلى عليه عمر بن الخطاب أبا سفيان بن الحارث بن عبد المطلب رضي الله عنه كان أحب قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وكان شديدا عليه ، فلما أسلم كان أحب الناس إليه
أبو سفيان بن الحارث خير أهلي سيد فتيان الجنة أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب
شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم حنين ، فلقد رأيته وما معه إلا أنا وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ، وهو آخذ بلجام بغلة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو راكبها ، وأبو سفيان لا يألوا ... أما إنه كان عندي تمر ولكنه كان عثريا ، ثم قال : كذلك يفعل عباد الله المؤمنون ، وإن الله لا يترحم على أمة لا يأخذ الضعيف منهم حقه من القوي غير متعتع
أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ، وقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إنه من خير أهلي ، وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إنه سيد فتيان أهل الجنة ، وصبر مع رسول الله صلى الله عليه ... أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب اسمه المغيرة ، توفي سنة عشرين وصلى عليه عمر بن الخطاب
إن الله لا يقدس أمة لا يأخذ الضعيف حقه من القوي وهو غير متعتع أما أنه قد كان عندي تمر لكنه قد كان عثريا ، ثم قال : كذلك يفعل عباد الله المؤمنون ، إن الله لا يترحم على أمة لا يأخذ الضعيف منهم حقه غير متعتع
السابق

|

| من 1

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ بَطَّةَ ، ثنا الْحَسَنُ بْنُ الْجَهْمِ ، ثنا الْحُسَيْنُ بْنُ الْفَرَجِ ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ ، قَالَ : أَبُو سُفْيَانَ بْنُ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ بْنِ هَاشِمٍ وَكَانَ أَخَا رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مِنَ الرَّضَاعَةِ ، وَابْنَ عَمِّهِ أَرْضَعَتْهُ حَلِيمَةُ أَيَّامًا ، فَكَانَ يَأْلَفُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ، فَلَمَّا بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَادَاهُ وَهَجَاهُ وَهَجَا أَصْحَابَهُ ، فَمَكَثَ عِشْرِينَ سَنَةً مُغَاضِبًا لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ لا يَتَخَلَّفُ عَنْ مَوْضِعٍ تَسِيرُ فِيهِ قُرَيْشٌ لِقِتَالِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ، فَلَمَّا ذُكِرَ شُخُوصُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ إِلَى مَكَّةَ عَامَ الْفَتْحِ أَلْقَى اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي قَلْبِهِ الإِسْلامَ ، فَتَلَقَّى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَبْلَ نُزُولِهِ الأَبْوَاءَ ، فَأَسْلَمَ هُوَ وَابْنُهُ جَعْفَرٌ ، وَخَرَجَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فَشَهِدَ فَتْحَ مَكَّةَ ، وَحُنَيْنًا .

قَالَ أَبُو سُفْيَانَ : فَلَمَّا لَقِينَا الْعَدُوَّ بِحُنَيْنٍ اقْتَحَمْتُ عَنْ فَرَسِي وَبِيَدِي السَّيْفُ صَلْتًا ، وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَنِّي أُرِيدُ الْمَوْتَ دُونَهُ وَهُوَ يَنْظُرُ إِلَيَّ ، فَقَالَ الْعَبَّاسُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، هَذَا أَخُوكَ وَابْنُ عَمِّكَ أَبُو سُفْيَانَ بْنُ الْحَارِثِ فَارْضَ عَنْهُ ، قَالَ : " قَدْ فَعَلْتُ ، يَغْفِرُ اللَّهُ لَهُ كُلَّ عَدَاوَةٍ عَادَانِيهَا " ، ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَيَّ فَقَالَ : " أَخِي لَعَمْرِي " ، فَقَبَّلْتُ رِجْلَهُ فِي الرِّكَابِ ، قَالُوا : وَمَاتَ أَبُو سُفْيَانَ بْنُ الْحَارِثِ بِالْمَدِينَةِ بَعْدَ أَخِيهِ نَوْفَلِ بْنِ الْحَارِثِ بِأَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ إِلا ثَلاثَةَ عَشَرَ لَيْلَةً ، وَيُقَالُ : مَاتَ سَنَةَ عِشْرِينَ وَصَلَّى عَلَيْهِ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ، وَقُبِرَ فِي دَارِ عَقِيلِ بْنِ أَبِي طَالِبٍ بِالْبَقِيعِ ، وَهُوَ الَّذِي حَفَرَ قَبْرَ نَفْسِهِ قَبْلَ أَنْ يَمُوتَ بِثَلاثَةِ أَيَّامٍ.

قَدْ ذَكَرْتُ إِسْلامَ أَبِي سُفْيَانَ فِي فَتْحِ مَكَّةَ فِيمَا تَقَدَّمَ1

السابق

|

| من 11

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة