مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

شهدت معه غزوة كذا سمعت أبي ، وأحمد بن حنبل يقولان : أبو برزة : نضلة بن عبي
فهلا تركتموه حدثنا محمد بن سليمان ، قال : نا ابن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن عروة ، يعني : ابن الزبير ، عن نيار بن مكرم ، وكانت له صحب
إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه قاعدا في الصلاة واضعا ذراعه اليمنى على فخذه اليمنى ، رافعا إصبعه السبابة ، قد أحناها شيئا وهو يدعو
لتقاتلن المشركين حتى يقاتل بقيتكم المشركين على نهر بالأردن ، أنتم شرقيه ، وهم غربيه ، وما أدري يومئذ أين الأردن من الأرض ؟ ينحر كل بدنة عطبت ، ثم يلقي لحمها في دمها ، ويخلي بينها وبين الناس يأكلونها
حدثنا أحمد بن أيوب ، قال : حدثنا إبراهيم بن سعد ، عن ابن إسحاق ، قال : ناجية بن جندب بن عمير بن يعمر بن دارم بن عمرو بن واثلة بن سهم بن مازن بن سلامان بن أسلم بن أفصى ابن أبي حارثة الأسلمي ، وهو ... من أكل في قصعة ، ثم لحسها ، استغفرت له القصعة
ترى ذلك صاحب الجمل الأحمر الذي يخطب ؟ ذاك رسول الله صلى الله عليه وسلم الحمد لله نستعينه ونستغفره ، أوصيكم بتقوى الله
اللهم بارك فيها وفيمن أرسل بها . فقال نقادة : يا رسول الله ، وفيمن جاء بها ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وفيمن جاء بها أخبرنا مصعب بن عبد الله ، قال : نباش بن زرارة أبو هالة من بني أسيد بن عمرو بن تميم ، حليف بني عبد الدار بن قصي ، وهند ابن أبي هالة ابن خديجة بنت خويل
سألت خالي هند ابن أبي هالة حدثنا أحمد بن المقدام ، قال : حدثنا زهير بن العلاء ، عن سعيد ، عن قتادة ، قال : أبو هالة هند بن زرارة بن نباش بن عدي بن حبيب بن صرد بن سلامة بن جردة . وكذا قال : جردة ، وإنما هو جروة بن أسيد ...
وأخبرنا المدائني ، قال : أبو هالة هند بن زرارة بن النباش بن فرقد بن حبيب بن سلامة بن عمير بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تمي ما وليت قريش فعدلت واسترحمت فرحمت ، وحدثت فصدقت ، ووعدت خيرا فأنجزت ، فأنا والنبيون فراط لقاصفين
قال أبو عمرو الشيباني : النابغة الذبياني اسمه زياد بن معاوية بن جابر بن ضباب بن يربوع بن غيظ بن مرة بن سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفا اهجهم ، أو هاجهم ، وجبريل معك
أخبرنا مصعب بن عبد الله ، قال : أبو سفيان واسمه المغيرة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي ، وأبو سفيان هو الشاعر ، كذا قال مصعب بن عبد الل لا تبكوا علي ، فإني لم أتنطف بخطيئة منذ أسلمت
أما إن ربك يحب الحمد حدثنا أبي ، قال : نا الوليد بن مسلم ، عن عبد الرحمن بن زيد بن جابر ، قال : حدثني عبد الرحمن بن جبير بن نفير الحضرمي
الرجل أحق بمجلسه ، وإن خرج لحاجته ثم عاد فهو أحق به عمرة في رمضان تعدل حجة
مر النبي صلى الله عليه وسلم ، برجل سادل ثوبه في الصلاة ، فأخذ يخالف ثوبه فعطفه عليه أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من بني عامر بن صعصعة بالأبطح ، فسلمنا عليه ، فقال : ممن القوم ؟ قلنا : من بني عامر بن صعصعة ، قال : مرحبا إنهم مني
أريت جدود العرب ، فإذا جد بني عامر بن صعصعة جمل آدم ، مقيد بعصم ، يأكل من فروع الشجر لما افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة جعل أهل مكة يأتونه بصبيانهم يمسح على رءوسهم ، ويدعو لهم ، قال : فجيء بي إليه ، وقد خلقت بالخلوق فلم يمسني ، ولم يمنعه من ذلك إلا الخلوق الذي خلقتني أمي
أخبرنا مصعب ، قال : الوليد بن عقبة ابن أبي معيط يكنى أبا وهب ، وكان من رجال قريش وشعرائهم . خرج الوليد يرتاد منزلا حتى أتى الرقة فأعجبته فنزل على البليخ ، فقال : منك المحشر ، فمات به أنه رأى شعر رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم ، مصبوغا بالحناء ، وليس شديد الحمرة ، وكان يغسله بالماء ، ثم يشربه
أن النبي صلى الله عليه وسلم ، أقطع له أرضا بحضرموت البر ما شرح به صدرك ، والإثم ما حاك في نفسك وإن أفتاك عنه الناس
إذا حدثتكم بالحديث على معناه فحسبكم يصفر لحيته
حدثنا يحيى بن عبد الحميد ، قال : نا ابن مبارك ، عن عبد الله بن عقبة ، قال : أخبرني يزيد ابن أبي حبيب ، أن ربيعة بن يزيد أخبره عن واثلة ، وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، من أصحاب الصف ... وواثلة من ليث كنانة حدثنا بذلك الحسين بن بشر ، عن معافى بن عمران ، عن مغيرة بن زياد ، عن مكحول ، وسمعت يحيى بن معين يقول : واثلة بن الأسقع يكنى أبا قرصافة ، وكذا قال يحيى بن معين ، وكنيته أبو ...
حدثنا أحمد بن أيوب ، حدثنا إبراهيم بن سعد ، عن ابن إسحاق ، قال : وحشي بن حرب يكنى أبا دسم ويحك يا وحشي ، غيب عني وجهك فلا أراك
أخبرنا مصعب بن عبد الله ، قال : هشام بن العاصي بن وائل قتل يوم أجنادين شهيد أخبرنا مصعب ، قال : نا هشام بن حكيم بن حزام بن خويلد بن أسد صحب النبي صلى الله عليه وسلم ، وأم هشام من بني فراس بن غنم ، وكان لهشام فضل ، ومات قبل أبي
سمعت أبي ، وأحمد بن حنبل ، يقولان : أبو بردة هانئ بن نيار ، خال البراء بن عاز حدثنا إبراهيم بن المنذر ، قال : نا محمد بن فليح ، عن موسى بن عقبة ، عن ابن شهاب ، قال : وأبو بردة بن نيار حليف له
بذل الطعام ، وإفشاء السلام فهل لك ولد ؟ قال : قلت : نعم ، قال : فمن أكبر ولدك ؟ قلت : شريح ، قال : فأنت أبو شريح
حدثنا أحمد بن المقدام ، قال : نا زهير بن العلاء ، عن سعيد ، عن قتادة ، قال : أبو هالة هند بن زرارة بن نبا فأخبرني مصعب ، قال : أبو هالة نباش بن زرار
مر قومك فليصوموا اليوم يوم عاشوراء ، فمن وجدته منهم أكل في أول النهار فليصم آخره أتيت النبي صلى الله عليه وسلم مع أبي لأبايعه ، وأنا غلام ، فمددت يدي إليه لأبايعه ، فردها ولم يقبلني
صليت مع رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، فرأيته انصرف من قبل شقيه يا هزال ، لو سترته بثوبك كان خيرا لك
سمعت النبي صلى الله عليه وسلم من وطئه الخيلاء ، وطئه في النار
يا رسول الله ناولني يدك ، فناولنيها فإذا هي أبرد من الثلج ، وأطيب من ريح المسك لا يموتن فيكم ميت ما دمت بين أظهركم إلا آذنتموني فيه ، فإن صلاتي له رحمة
كان إذا دعا فرفع يديه مسح وجهه بيديه أحب للناس ما تحب لنفسك
إنما عليكم ما حملتم وعليهم ما حملوا أرقاءكم ، أرقاءكم ، أطعموهم مما تأكلون ، واكسوهم مما تلبسون ، فإن جاءوا بذنب لا تريدون أن تغفروه فبيعوا عباد الله ، ولا تعذبوهم
إن الله لا يستحي من الحق ، لا تأتوا النساء في استاههن ، وإذا فسا أحدكم فليتوضأ ما تقدم رجل خطوة إلا تقدم إليه الحور العين ، فإن تأخر استترن منه ، وإن استشهد كان أول نضخة كفارة لخطاياه ، وتنزل إليه ثنتان من الحور العين فتنفض عنه التراب ، ويقولان : مرحبا ، قد آن لك ، ويقول : مرحبا ...
ارجعوا شاهت الوجوه دعوا عباد الله ، يصيب بعضهم من بعض ، فإذا استنصح أحدكم أخاه فلينصحه
دعوا الناس يصيب بعضهم من بعض ، فإذا استنصح الرجل أخاه فلينصح له حسين مني وأنا من حسين ، أحب الله من أحب حسينا
سمعت يحيى بن معين يقول : يعلى ابن منية ، ويعلى بن أمية واحد ، أمية أبوه ، ومنية أم بل أبايعه على الجهاد ، وقد انقطعت الهجرة . حدثنا أبو الربيع الزهراني ، قال : حدثنا فليح ، عن الزهري ، عن عمرو بن عبد الرحمن بن أمية ، أن أباه أخبره عن يعلى بن منية ، فقال : جئت رسول ...
إذا أراد الله قبض عبد بأرض جعل له فيها ، أو قال : بها حاجة إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا ، في شهركم هذا ، ألا هل بلغت
أخبرنا سليمان ابن أبي شيخ ، قال : نا يحيى بن سعيد الأموي ، عن ابن أبي ليلى ، عن أخيه عيسى ، عن عبد الرحمن ابن أبي ليلى ، أن أبا ليلى شهد الجمل يقال : اسمه يسار ، ويقال : ولده داود فيما بلغن ... كأني أنظر إلى خدي رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، في الصلاة ، وهو يسلم عن يمينه ، وعن شماله ، يجهر بالتسليم
ألا إن قتيل خطأ العمد ، قال خالد : أو قال : قتيل الخطأ شبه العمد ، قتيل السوط ، أو العصا ، مائة من الإبل ، منها أربعون في بطونها أولادها . كذا قال عن يعقوب ، رجل من أصحاب النبي ، وليست ليعقوب صحبة ... سماني رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، يوسف
حدثنا إسماعيل بن إبراهيم أبو معمر ، قال : نا أبو معاوية ، عن الشيباني ، قال : رأيت يسير بن عمرو ، وذكر لي أنه كانت له صحب حدثنا أحمد بن يونس ، قال : نا مندل ، عن الشيباني ، عن أسير بن عمرو ، وكان جاهليا . قال أبو معاوية : يسير بن عمرو ، وقال مندل : أسير . وقد بينت الاختلاف في اسمه في غير هذا الموض
يكفي أحدكم إذا بال أن ينثر ذكره ثلاث مرات سئل يحيى بن معين عن عيسى بن يزداد ، عن أبيه ، قال : عن النبي صلى الله عليه وسلم ، روى عن عيسى ، عيسى بن زمعة ، فقال : لا يعرف اسم
أما ما أثنيت به على ربك فهاته ، وأما ما امتدحتني به فدعه عنك . إن الله رضي لكم ثلاثا ، وكره لكم ثلاثا ، رضي لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا ، وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ، وتسمعوا وتطيعوا لمن ولاه الله شيئا من أمركم ، وكره لكم قيل وقال ، وكثرة السؤال ...
كان رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، يوم الشعب آخر أصحابه ، ليس بينه وبين العدو غير حمزة فرصده وحشي فقتله ، وقد قتل الله بيد حمزة أحدا وثلاثين رجلا ، وكان يدعى أسد الله إني قد بدنت ، فمن فاته ركوعي أدركه ببطيء قيامي
لا ، ولكن من العصبية أن يعين الرجل قومه على الظلم : اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا وذكرنا وأنثانا وصغيرنا وكبيرنا
إنما العشور على اليهود والنصارى ، وليس على المسلمين عشور رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ مرة مرة
خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجا ، فرأيته خرج من الخلاء ، فأتبعته بالإداوة ، أو بالقدح ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد حاجة أبعد ، فجلست له بالطريق ، حتى انصرف رسول الله صلى الله ... النبي في الجنة ، والشهيد في الجنة
اللهم اقطع أثره ويل للأعقاب من النار
من غشنا فليس منا ما شاهدهما منافق ، يعني : العشاء ، والفجر
ومن أنت ؟ أن رسول الله صلى القبلتين في بيته جميعا
رمقت النبي صلى الله عليه وسلم في صلاته ، فكان يمكث في ركوعه وسجوده قدر ما يقول : سبحان الله وبحمده ، ثلاثا إنكم تحدثون بأني من آخركم وفاة ؟ قلنا : نعم يا رسول الله ، قال : فإني من أولكم وفاة ، فتتبعوني أفرادا بعضكم يتبع بعضا
ادخل ، قلت : كلي ؟ ، قال : كلك ، قال : فدخلت ، فقال : أمسك متى تكون بين يدي الساعة ، وفاة نبيكم لا تزالون بخير ما دام فيكم من رآني وصاحبني ، والله لا تزالون بخير ما دام فيكم من رآني وصاحبني
حدثنا الحوطي ، قال : نا أشعث بن شعبة ، عن السري بن يحيى ، عن الحسن ، قال : والله ما من أحد من الناس أدرك القرن الأول أصبح بين ظهرانيكم إلا مغموما ، وأمسى مغموم ما من نفس منفوسة اليوم . قال : فلا أدري ، قال : منكم ، أو قال : لا يأتي عليها مائة سنة وهي حية
السابق

|

| من 13

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 1281
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ إِسْحَاقَ السَّيْلَحِينِيُّ أَبُو زَكَرِيَّا ، عَنْ قَزَعَةَ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنِ الأَزْرَقِ بْنِ قَيْسٍ ، قَالَ : رَأَيْتُ رَجُلا مَرْبُوعًا آدَمَ ، فَإِذَا هُوَ أَبُو بَرْزَةَ الأَسْلَمِيُّ ، فَذَكَرَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : " شَهِدْتُ مَعَهُ غَزْوَةَ كَذَا " .

السابق

|

| من 2006

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة