مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

أهديت لرسول الله ناقة ، أو قال : هدية ، فقال لي : أسلمت ؟ قلت : لا ، قال : فلم يقبلها ، وقال : إني نهيت عن زبد المشركين إن الله أمرني أن أعلمكم مما جهلتم مما علمني يومي هذا ، ألا إن كل مال نحلته عبدي حلال ، ألا وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم ، وإن الشياطين أتتهم فاجتالتهم عن دينهم ، وحرمت عليهم ما أحللت لهم ، وأمرتهم أن يشركوا ...
إن الله أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني يومي هذا ، إن كل ما نحلته عبدي حلالا ، وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم ، وإنما أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم ، وحرمت عليهم ما أحللت لهم ، وأمرتهم أن يشركوا بي ... ألا أحدثكم بما حدثني الله في الكتاب ؟ إن الله خلق آدم وبنيه حنفاء مسلمين ، وأعطاهم المال حلالا لا حرام فيه ، فمن شاء اقتنى ، ومن شاء احترث ، فجعلوا مما أعطاهم الله حلالا حراما ، فأمرني أن أبين لهم الذي ...
حدثنا أحمد بن محمد ، قال : حدثنا إبراهيم بن سعد ، قال : قال ابن إسحاق ، وكان مكحول يضارع حديث عبد الرحمن بن عائذ : عن عياض بن حما سمعت يحيى بن معين يقول : كان مكحول قدريا ، ثم رجع ، وثور بن يزيد أيضا قدري
حدثنا صاحب لي يكنى : أبا محمد من بني تميم ، عن أبي مسهر ، قال : سمعت الأوزاعي ، يقول : لا نعلم أحدا من أهل العلم نسب إلى هذا الرأي ، يعني : القدر ، إلا ما كان من هذين الرجلين : الحسن ، ومكحول ، ... أخبرنا مصعب بن عبد الله ، قال : عياض بن غنم بن زهير بن أبي شداد بن ربيعة بن هلا
إن الله يعذب يوم القيامة الذين يعذبون الناس في الدنيا حدثنا موسى بن إسماعيل ، قال : حدثنا العوام بن أبي العوام الأعلم ، قال : قال الزهري : أنا أعلم بعروة بن هشا
قد سمعت ما سمعت ، ورأيت ما رأيت إن الله يعذب الذين يعذبون الناس في الدنيا . كذا قال ابن أخي الزهري ، لم يبين في حديثه من القائل لصاحبه . حدثنا حامد بن يحيى ، قال : حدثنا ابن عيينة ، قال : أخبرني عمرو بن دينار ، قال : حدثني ...
صحبت النبي ، صلى الله عليه أخبرنا مصعب ، قال : خالد بن حزام ، زعموا أنه خرج مهاجرا إلى الحبشة ، فمات هناك وله عقب من ولده ، ومن ولد خالد بن حزام : الضحاك بن عثمان بن عبد الله بن خالد بن حزام يحدث عنه ، وابن ابنه عثمان بن الضحاك ...
شهد عياض الأشعري عيدا بالأنبار ، فقال : ما لي لا أراهم يقلصون كما كان رسول الله يقلص ؟ خياركم ، وخيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم ، وتصلون عليهم ويصلون عليكم ، وشراركم ، وشرار أئمتكم الذين يبغضونكم وتبغضونهم ، وتلعنونهم ، ويلعنونكم . قالوا : يا رسول الله ، أفلا نقاتلهم بالسيف ؟ قال : ...
اللهم اغفر للأنصار ، ولأبناء الأنصار ، ولأبناء أبناء الأنصار ، ولموالي الأنصار جاء رجل ، من بني ليث ، إلى رسول الله ، صلى الله عليه ، فقال : ألا أنشدك ؟ فقال رسول الله : لا ، ثلاث مرار ، فأنشده في الرابعة مدحة له ، فقال رسول الله ، صلى الله عليه : إن كان أحد من الشعراء يحسن الشعر ...
يا معشر الأنصار ، أنتم الشعار ، والناس الدثار ، فلا أوتين من قبلكم والله ما أصبت في عملي هذا ، الذي ولاني رسول الله ، إلا ثوبين معقدين ، كسوتهما مولاي كيسان
إن هم أسلموا فهو خير لهم ، وإن هم أقاموا فالإسلام واسع عريض ويل لهذه الأمة من فلان ، ذي الأستاه
أن النبي رخص للرعاء في البيتوتة عن منى ، يرمون يوم النحر ، ثم يرمون الغد ، أو من بعد الغد بيومين ، ثم يرمون يوم النفر أن النبي رخص للرعاء أن يرموا يوما ، ويدعوا يوما
كنت رديف النبي ، صلى الله عليه ، وأتاه رجل ، فقال : يا رسول الله ، أن أمه عجوز كبيرة ، إن حزمها خشي أن يقتلها ، وإن حملها لم تستمسك ، قال : فأمره أن يحج عنها أنه كان رديف النبي ، صلى الله عليه ، فأتاه رجل ، فقال : يا رسول الله ، إن أمي ، أو إن أبي
أن رجلا أتى النبي أن رجلا قال : يا رسول الله ، إن أبي شيخ كبير
أتاه رجل ، فقال : يا رسول الله ، إن أمي عجوز أنه كان رديف النبي
جاءت امرأة من خثعم إلى النبي أن امرأة من خثعم قالت
أن امرأة من خثعم ، سألت رسول الله ، صلى الله عليه ، غداة النحر عليكم السكينة
كنت رديف النبي حين أفاض من المزدلفة كنت ممن قدم النبي من ضعفة أهله من المزدلفة إلى منى
فأمر أن يدفنا حيث بغيا صم رمضان والذي يليه ، وكل يوم أربعاء وخميس ، فإذا أنت قد صمت الدهر
آخى رسول الله بين رجلين من أصحابه قال : فقتل أحدهما ومات الآخر بعده ، فصلوا عليه ، فقال رسول الله : ما قلتم ؟ قالوا : دعونا له ، فقلنا : اللهم ألحقه بصاحبه ، فقال النبي : فأين صلاته بعد صلاته ، وصيامه ... إن النبي كان يأمرنا بالاحتفاء
كان رسول الله إذا سجد جافى ستليكم ولا تعملون أعمالا تنكرونها ، فمن أنكر سلم ، ومن غاب عنها فرضيها كان كمن شهدها
عدي بن حاتم أبو طريف يا عدي بن حاتم ، إنه من رضي بقضاء الله جرى عليه ، وكان له أجر ، ومن لم يرض بقضاء الله جرى عليه وحبط عمله
لا يدخل قلب رجل الإيمان حتى يحبكم لله ولرسوله ، وقال : عم الرجل صنو أبيه تحول إلى الظل
يا عبد الله ، ارفع إزارك ، فإنه أنقى وأتقى . فالتفت فإذا بالنبي ، فقلت : بأبي وأمي يا رسول الله ، إنما هي بردة ملحاء . فرفع إزاره إلى نصف الساق ، وقال : أما لك في أسوة ؟ قدمت المدينة وأنا رجل شاب ، فعجبت بنفسي
حدثنا يحيى بن أيوب ، قال : حدثنا معاذ بن معاذ ، عن هشام بن حسان ، عن محمد بن سيرين ، عن عبيدة السلماني ، قال : أسلمت قبل وفاة النبي بسنتين ولم أر رأيت رسول الله ، صلى الله عليه ، يتوضأ لكل صلاة أسبغ الوضوء
من عرض عليه شيء من هذا الرزق ، عن غير مسألة ولا إشراف ، فليتوسع به في رزقه ، فإن كان به عنه غنى ، فليوجهه إلى من هو أحوج إليه منه من صلى صلاة لم يتمها ، زيد عليها من سبحاته حتى تتم
أصابني في بصري بعض الشيء فأرسلت إلى النبي ، صلى الله عليه ، أني أحب أن تأتيني فتصلي في منزلي ، فأتخذه مصلى . فأقبل رسول الله ، صلى الله عليه ، في ما شاء من أصحابه ، حتى أتاني فصلى فيه لا تقوم الساعة إلا على حثالة من الناس
إن الله اختارني واختار أصحابي ، فجعل لي منهم وزراء وأنصارا لا نذر في معصية ، وكفارتها كفارة يمين
من كان ذا وجهين في الدنيا ، كان له لسانان من نار ، يوم القيامة . زاد ابن الأصبهاني : فمر رجل ضخم ، فقال : هذا منهم إذا تزوج أحدكم فليقل له : بارك الله لك وبارك فيك
وأخبرنا مصعب ، قال : عقيل بن أبي طالب أبو يزي حدثنا أحمد بن محمد بن أيوب ، عن إبراهيم بن سعد ، عن ابن إسحاق ، قال : وأسر يوم بدر من قريش : عقيل بن أبي طالب بن عبد المطل
قاتلنا رسول الله يوم حنين ، فلم يظهرنا الله ولم ينصرنا سمعت أحمد بن حنبل ، يقول : العرباض بن سارية : أبو نجي
لولا أن يقول الناس : فعل أبو نجيح ، فعل أبو نجيح أن رسول الله ، صلى الله عليه استغفر للصف الأول ثلاثا ، وللثاني واحدة
إن سمعتم مؤذنا ورأيتم مسجدا ، فلا تقتلوا أحدا . فبينا نحن نسير في أرض تهامة إذ لحقنا رجل معه ظعائن يسوقها أمامه ، فأخذناه فقلنا لهم : أسلم قال : وما الإسلام ؟ فعرضنا عليه فإذا هو لا يعرفه ، فقال لنا : ... أخبرنا مصعب ، قال : أبو جهل اسمه عمرو بن هشام بن المغيرة ، وابنه عكرمة ، يكنى : أبا عثما
يقيم المهاجر كل ، بسم الله فلعمري من أكل برقية باطل ، لقد أكلت برقية حق
كنت امرأ تاجرا ، فقدمت الحج ، فأتيت العباس بن عبد المطلب ، لأبتاع منه بعض التجارة ، وكان امرأ تاجرا ، فوالله إني لعنده بمنى إذ خرج رجل من خباء قريبا منه ، فنظر إلى الشمس فلما رآها مالت قام فصلى ، ثم خرجت ... كنت فيمن أخذ يوم قريظة ، فكانوا يقتلون من أنبت ويتركون من لم ينبت ، فكنت ممن ترك
كنت فيمن حكم فيه سعد من الرجل ؟ قلت : عكراش بن ذؤيب ، قال : ارفع في النسب ، قلت : ابن حرقوص بن جعدة بن عمرو بن النزال بن مرة بن عبيد . قال : فتبسم رسول الله ، صلى الله عليه
وقد سمعت رسول الله ينهى عنه ؟ ، قال : ست خصال ، سمعت رسول الله يقول : إمرة الصبيان ، وكثرة الشرط ، والرشوة في الحكم ، واستخفاف بالدم ، وقطيعة الرحم ، ونشؤ يتخذون القرآن مزامير ، يقدمون الرجل ليس بأفقههم ... لا يتمنين أحدكم الموت فإنه عند انقطاع عمله ؟ قال : إني سمعت النبي يقول : بادروا بالأعمال خصالا ستا : إمرة السفهاء ، وكثرة الشرط ، وبيع الحكم ، وقطيعة الرحم ، واستخفاف بالدم ، ونشؤ يتخذون القرآن مزامير ...
سمعت أحمد بن حنبل ، يقول : أبو هريرة يقال اسمه : عبد شمس ، وعبد رهم بن عامر ، ويقال : عبد غنم ، ويقال : سكي سمعت أبي ، يقول : أبو هريرة ، اسمه : عبد الله بن عبد شمس ، ويقال : عام
يا أبا هر يا أبا هر
حدثنا موسى بن إسماعيل ، قال : حدثنا إسحاق أبو يعقوب ، ويقول الناس : هو ابن عثمان ، يا أبا هر
لا تكنوني : أبا هريرة كناني رسول الله : أبا هر ، قال : ثكلتك أمك يا أبا هريرة
يا أبا هريرة صحبت النبي سنوات ما كنت قط أحفظ مني فيهن
صحبت النبي سنوات قبل موته لقد صحبت رسول الله سنوات ، ما كنت قط أكمل عقلا مني السنوات التي صحبته
حدثنا أحمد بن عبد الله بن يونس ، قال : حدثنا زهير ، قال : حدثنا داود بن عبد الله ، أن حميدا الحميري ، حدثهم قال : لقيت رجلا من أصحاب النبي صحبه أربع سنين كما صحبه أبو هرير ما شهدت مع رسول الله مغنما قط إلا قسم لي منه ، إلا يوم خيبر فإنها كانت لأهل الحديبية خاصة
وخرج رسول الله صلى الله عليه إلى خيبر في المحرم من سنة ست من التاريخ حدثنا إبراهيم بن المنذر ، قال : حدثنا محمد بن فليح ، عن موسى بن عقبة ، عن ابن شهاب ، قال : وقد ذكروا ، والله أعلم ، أنه قدم على رسول الله بخيبر نفر من دوس فيهم أبو هرير
حفظت عن رسول الله ، ثلاثة جرب حديثا ، أخرجت منها جرابين ، ولو أخرجت الثالث لخرجتم علي بالحجارة عندي كيسان من حديث النبي ، حدثتكم بأحدهما ولم أحدثكم بالآخر
عندي مزودان من حديث النبي ، قد حدثتكم بأحدهما ، ولم أحدثكم بالآخر لو حدثتكم بكل ما في كيسي هذا لرميتموني بالبعر . قال الحسن : وصدق والله ، لو قال : إن بيت الله يهدم ويحرق
سمعت يحيى بن معين ، يقول : لم يسمع الحسن من أبي هريرة . فقيل له : في بعض الحديث ، يقول : حدثنا أبو هريرة . قال : ليس بشي حدثنا عبد الوهاب بن نجدة الحوطي ، قال : حدثنا الوليد بن مسلم ، عن سالم الخياط ، قال : سمعت الحسن ، ومحمد ابن سيرين ، يقولان : سمعنا أبا هريرة . فسمعت يحيى بن معين ، يقول : سالم الخياط ليس بشي ...
رب كيس عند أبي هريرة لم يفتحه عندي حديثان عن رسول الله ، صلى الله عليه ، أما أحدهما فلو حدثتكم لقتلتموني
إني لأحدث أحاديث لو تكلمت بها في زمن عمر ، أو عند عمر ، لشج رأسي حدثنا أبي ، قال : حدثنا أبو بكر بن عياش ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، قال : ذكر أبو هريرة ، فقال : ما كان بأفضلهم ، ولكنه كان رجلا حافظ
السابق

|

| من 5

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 831
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مَرْزُوقٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عِمْرَانُ الْقَطَّانُ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ ، قَالَ : " أَهْدَيْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ نَاقَةً ، أَوْ قَالَ : هَدِيَّةً ، فَقَالَ لِي : " أَسْلَمْتَ ؟ " قُلْتُ : لا ، قَالَ : فَلَمْ يَقْبَلْهَا ، وَقَالَ : " إِنِّي نُهِيتُ عَنْ زَبَدِ الْمُشْرِكِينَ " .

السابق

|

| من 728

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة