مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

أراد أن يتخذ خشبتين يضرب بهما ليجتمع الناس للصلاة ، فأري عبد الله بن زيد الأنصاري ، ثم من بني الحارث بن الخزرج خشبتين في النوم ، فقال : إن هاتين لنحو مما يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقيل : ألا ... إذا سمعتم النداء ، فقولوا مثل ما يقول المؤذن
لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ، ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا ، ولو يعلمون ما في التهجير لاستبقوا إليه ، ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوا إذا ثوب بالصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون ، وأتوها وعليكم السكينة والوقار ، فما أدركتم فصلوا ، وما فاتكم فأتموا ، فإن أحدكم في الصلاة ما كان يعمد إلى الصلاة
أراك تحب الغنم والبادية ، فإذا كنت في غنمك أو باديتك ، فأذنت بالصلاة ، فارفع صوتك بالنداء ، فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء ، إلا شهد له يوم القيامة ، . قال أبو سعيد الخدري : سمعته من رسول ... إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان ، وله ضراط حتى لا يسمع النداء ، فإذا قضي النداء أقبل ، حتى إذا ثوب بالصلاة أدبر ، حتى إذا قضي التثويب أقبل ، حتى يخطر بين المرء ونفسه ، فيقول : اذكر كذا ، اذكر كذا ، لما لم ...
ساعتان تفتح لهما أبواب السماء ، وقل داع ترد عليه دعوته ، حضرة النداء بالصلاة ، والصف في سبيل الله سمع الإقامة وهو بالبقيع ، فأسرع المشي إلى المسجد
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 112
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَبُو مُصْعَبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مَالِكٌ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ ، أَنَّهُ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَرَادَ أَنْ يَتَّخِذَ خَشَبَتَيْنِ يُضْرَبُ بِهِمَا لِيَجْتَمِعَ النَّاسُ لِلصَّلَاةِ ، فَأُرِيَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ زَيْدٍ الأَنْصَارِيُّ ، ثُمَّ مِنْ بَنِي الْحَارِثِ بْنِ الْخَزْرَجِ خَشَبَتَيْنِ فِي النَّوْمِ ، فَقَالَ : إِنَّ هَاتَيْنِ لَنَحْوٌ مِمَّا يُرِيدُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقِيلَ : أَلَا أَفَلا تُؤَذِّنُونَ بالصَّلَاةِ ؟ فَأَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ اسْتَيْقَظَ ، فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ : " فَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْأَذَانِ " .

السابق

|

| من 9

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة