مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

يأمره أن يتخذ للمسلمين دار هجرة وقيروانا ، وأن لا يجعل بينه وبينهم بحرا فأتى الأنبار ، وأراد أن يتخذها منزلا ، فكثر على الناس الذباب ، فتحول إلى موضع آخر فلم يصلح ، فتحول إلى الكوفة فاختطها وأقطع الناس ... العرب بمنزلة الإبل لا يصلحها إلا ما يصلح الإبل ، فارتد لهم موضعا عدنا ، 1 : 320 ولا تجعل بيني وبينهم بحرا ، وولى الاختطاط للناس أبا الهياج الأسدي عمرو بن مالك بن جنادة ، ثم أن عبد المسيح بن بقيلة ...
أهل اليمن اثني عشر ألفا ، وكانت نزاز ثمانية آلاف ، ألا ترى أنا أكثر أهل الكوفة ، وخرج سهمنا بالناحية الشرقية ، فلذلك صارت خططنا بحيث هي زاد المغيرة في مسجد الكوفة وبناه ، ثم زاد فيه زياد ، وكان سبب إلقاء الحصى فيه وفي مسجد 1 : 321 البصرة ، أن الناس كانوا يصلون ، فإذا رفعوا أيديهم وقد تربت نفضوها ، فقال زياد : ما أخوفني أن يظن الناس ...
أقام المسلمون بالمدائن واختطوها ، وبنوا المساجد فيها ، ثم أن المسلمين استوخموها واستوبئوها ، فكتب بذلك سعد بن أبي وقاص إلى عمر ، فكتب إليه عمر أن تنزلهم منزلا عريبا فارتاد كويفة ابن عمر فنظروا ، فإذا ... ما بين الكوفة والحيرة كان يسمى الملطاط ، قال : وكانت دار عبد الملك بن عمير للضيفان ، أمر عمر أن يتخذ لمن يرد من الآفاق دارا ، فكانوا ينزلونها
اتخذ سعد بن أبي وقاص بابا مبوبا من خشب وخص على قصره خصا من قصب ، فبعث عمر بن الخطاب ، محمد بن مسلمة الأنصاري ، حتى أحرق الباب والخص ، وأقام سعدا في مساجد الكوفة ، فلم يقل فيه إلا خيرا أركد في الأوليين ، وأحذف في الأخريين ، فقال عمر : ذاك الظن بك يا أبا إسحاق ، فأرسل عمر رجالا يسألون عنه بالكوفة ، فجعلوا لا يأتون مسجدا من مساجدها إلا قالوا خيرا ، وأثنوا معروفا حتى أتوا مسجدا من مساجد ...
حب أهل الكوفة شرف وبغضهم تلف فسأله عن سعد ، وعن رضاء الناس عنه ، فقال : تركته يجمع لهم جمع الذرة ، ويشفق عليهم شفقة الأم البرة ، أعرابي في نمرته ، نبطي في جبايته ، يقسم بالسوية ، ويعدل في القضية ، وينفذ بالسوية . فقال عمر : كأنكما ...
مع رستم يوم القادسية أربعة آلاف يسمون جند شهانشاه ، فاستأمنوا على أن ينزلوا حيث أحبوا ، ويحالفوا من أحبوا ، ويفرض لهم في العطاء ، فأعطوا الذي سألوه وحالفوا زهرة بن حوية السعدي من بني تميم ، وأنزلهم سعد ... ما لهؤلاء ؟ فأتاهم المغيرة بن شعبة فسألهم عن أمرهم فاخبروه بخبرهم ، وقالوا : ندخل في دينكم ، فرجع إلى سعد فأخبره ، فأمنهم فأسلموا وشهدوا فتح المدائن مع سعد وشهدوا فتح جلولاء ، ثم تحولوا فنزلوا الكوفة مع ...
حمام أعين نسب إلى 1 : 326 أعين مولى سعد بن أبي وقاص ، وأعين هذا هو الذي أرسله الحجاج ابن يوسف إلى عبد الله بن الجارود العبدي من رستقاباذ حين خالف ، وتابعه الناس على إخراج الحجاج من العراق ومسئلة ... لا يجعل في قبره لبن عرزمي
وجد في قراطيس هدم قصور الحيرة التي كانت لآل المنذر أن المسجد الجامع بالكوفة بني ببعض نقض تلك القصور ، وحسبت لأهل الحيرة قيمة ذلك من جزيتهم خالد بن عبد الله بن أسد بن كرز 1 : 331 القسري من بجيلة بنى لأمه بيعة هي اليوم سكة البريد بالكوفة ، وكانت أمه نصرانية ، وقال : وبنى خالد حوانيت أنشأها ، وجعل سقوفها أزاجا معقودة بالآجر والجص ، وحفر ...
يزيد بن عمر بن هبيرة بنى مدينة بالكوفة على الفرات ونزلها ومنها شيء يسير لم يستتم فأتاه كتاب مروان يأمره باجتناب مجاورة أهل الكوفة ، فتركها وبنى القصر الذي يعرف بقصر ابن هبيرة بالقرب من جسر سورا ، فلما ... المسلمين لما فتحوا المدائن أصابوا بها فيلا ، وقد كانوا قتلوا ما لقيهم قبل ذلك من الفيلة ، فكتبوا فيه إلى عمر فكتب إليهم أن بيعوه إن وجدتم له مباعا ، فاشتراه رجل من أهل الحيرة ، فكان عنده يريه 1 : ...
جبانة ميميون بالكوفة نسبت إلى ميمون مولى محمد بن علي بن عبد الله ، وهو أبو بشر بن ميمون صاحب الطاقات ببغداد بالقرب من باب الشام وصحراء أم سلمة نسبت إلى أم سلمة بنت يعقوب بن سلمة بن عبد الله بن الوليد بن ... أخذ المنصور أهل الكوفة بحفر خندقها ، وألزم كل امرئ منهم للنفقة عليه أربعين درهما ، وكان ذاما لهم لميلهم إلى الطالبين وإرجافهم بالسلطان
كتب عمر إلى أهل الكوفة رأس العرب بالكوفة وجوه الناس
كتب عمر إلى أهل الكوفة إلى رأس الإسلام وذكر الكوفة ، فقال : هم رمح الله وكنز الإيمان ، وجمجمة العرب يحرزون ثغورهم ويمدون أهل الأمصار
الكوفة قبة الإسلام يأتي على الناس زمان لا يبقى مؤمن ألا وهويها ، أو يهوى قلبه إليها
السابق

|

| من 1

رقم الحديث: 425
(حديث موقوف) حدثني حدثني مُحَمَّد بْن سَعْد ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عُمَر الواقدي ، عن عَبْد الحميد ابن جَعْفَر ، وغيره ، أن عُمَر بْن الخطاب كتب إِلَى سَعْد بْن أَبِي وقاص يأمره أن يتخذ للمسلمين دار هجرة وقيروانا ، وأن لا يجعل بينه وبينهم بحرا فأتى الأنبار ، وأراد أن يتخذها منزلا ، فكثر عَلَى الناس الذباب ، فتحول إِلَى موضع آخر فلم يصلح ، فتحول إِلَى الكوفة فاختطها وأقطع الناس المنازل ، وأنزل القبائل منازلهم ، وبنى مسجدها ، وذلك في سنة سبع عشرة .

السابق

|

| من 29

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة