مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

قال أَبُو مخنف وغيره : مكث عُمَر بْن الخطاب رضي اللَّه عنه سنة لا يذكر العراق لمصاب أَبِي عُبَيْد وسليط ، وكان المثنى بْن حارثة مقيما بناحية أليس يدعو العرب إِلَى الجهاد ، ثُمّ أن عُمَر رضي اللَّه عنه ندب الناس إِلَى العراق ، فجعلوا يتحامونه ويتثاقلون عنه ، حَتَّى هم أن يغزو بنفسه ، وقدم عَلَيْهِ خلق منَ الأزد يريدون غزو الشام ، فدعاهم إِلَى العراق ورغبهم في غنائم آل كسرى ، فردوا الاختيار إليه ، فأمرهم بالشخوص ، وقدم جرير بْن عَبْد اللَّهِ منَ السراة في بجيلة ، فسأل أن يأتي العراق عَلَى أن يعطى وقومه ربع ما غلبوا عَلَيْهِ ، فأجابه عُمَر إِلَى ذلك ، فسار نحو العراق وقوم يزعمون أنه مر عَلَى طريق البصرة وواقع مرزبان المذار فهزمه ، وآخرون يزعمون أنه واقع المرزبان وهو مع خَالِد بْن الوليد ، وقوم يقولون : أنه سلك الطريق عَلَى فيد والثعلبة إِلَى العذيب.

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة