مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الفجر ، فقرأ في الركعة الأولى ب : إذا زلزلت ، ثم قام في الثانية ، فأعادها سن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجهر بالقراءة في صلاة الفجر في الركعتين كلتيهما ، ويقرأ في الركعتين الأوليين في صلاة الظهر بأم القرآن ، وسورة سورة في كل ركعة سرا في نفسه ، ويقرأ في الركعتين الأخريين ...
إذا سجد ، وقعت ركبتاه إلى الأرض ، قبل أن تقع كفاه ، قال : وكان إذا نهض في فصل الركعتين ، نهض على ركبتيه ، واعتمد على فخذيه إذا ركع ، لو صب كوز من ماء على ظهره ، لاستنقع عليه
ورأى رجلا يصلي لا يمس 1 : 96 أنفه الأرض ، فقال : لا تفعل ، أو قال : لا تجزئ صلاة لا يمس الأنف ، أو قال : لا يصيب الأنف منها ما يمس أو يصيب الجبين إذا قام في الصلاة ، نظر هكذا وهكذا ، فلما نزلت : قد أفلح المؤمنون { 1 } الذين هم في صلاتهم خاشعون سورة المؤمنون آية 1-2 ، نظر هكذا . وقال أبو شهاب : ببصره نحو الأرض
شكا رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم الوسوسة في الصلاة ، فقال : ذاك صريح الإيمان إذا وجد أحدكم عقربا وهو يصلي ، فليقتلها بنعله اليسرى
ربما مس لحيته وهو يصلي ابن مسعود قدم من الحبشة ، فدخل على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ، فسلم عليه : فأومأ إليه برأسه ، أو قال : أشار برأسه
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 36
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ أَيُّوبَ ، حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ مُعَاذِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خُبَيْبٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ، قَالَ : " صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْفَجْرَ ، فَقَرَأَ فِي الرَّكْعَةِ الأُولَى ب : إِذَا زُلْزِلَتْ ، ثُمَّ قَامَ فِي الثَّانِيَةِ ، فَأَعَادَهَا " .

السابق

|

| من 10

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة