مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

وقد تقدم نسبها في أخويها : عبد الله وعبيد ، قال أبو نعيم : حمنة بنت جحش بن رياب ، تكنى أم حبيبة.

وقال ابن منده : حمنة بنت جحش ، وقيل : حبيبة.

قال أبو عمر : حمنة بنت جحش ، كانت تستحاض هي وأختها أم حبيبة بنت جحش ، وهي أخت زينب بنت جحش أم المؤمنين زوج النبي صلى الله عليه وسلم.

وكانت حمنة زوج مصعب بن عمير ، فقتل عنها يوم أحد ، فتزوجها طلحة بن عبيد الله ، فولدت له محمدا وعمران ابني طلحة.

وأمها أميمة بنت عبد المطلب ، عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكانت ممن قال في الإفك على عائشة رضي الله عنها ، فعلت ذلك حمية لأختها زينب ، إلا أن زينب رضي الله عنها لم تقل فيها شيئا ، فقال بعضهم : إنها جلدت مع من جلد فيه ، وقيل : لم يجلد أحد ، وكانت من المهاجرات وشهدت أحدا فكانت تسقي العطشى ، وتحمل الجرحى وتداويهم.

روت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، روى عنها ابنها عمران بن طلحة.

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة