مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » سنن الدارمي » بَاب مَنْ هَابَ الْفُتْيَا وَكَرِهَ التَّنَطُّعَ وَالتَّبَدّ ...

خرجت من عند إبراهيم ، فاستقبلني حماد ، فحملني ثمانية أبواب ، مسائل ، فسألته ، فأجابني عن أربع وترك أربعا ما سألت إبراهيم ، عن شيء إلا عرفت الكراهية في وجهه
ما رأيت أحدا أكثر أن يقول إذا سئل عن شيء : لا علم لي به من الشعبي كان الشعبي في هذا أحسن حالا عند ابن عون من إبراهيم
ما منه شيء إلا قد سألت عنه ، ولكني أكره أن أحل حراما ، أو أحرم حلالا لقد أدركت في هذا المسجد 1 : 249 عشرين ومائة من الأنصار ، وما منهم من أحد يحدث بحديث إلا ود أن أخاه كفاه الحديث ، ولا يسأل عن فتيا إلا ود أن أخاه كفاه الفتيا
على الخبير وقعت ، كان إذا سئل الرجل ، قال لصاحبه : أفتهم ، فلا يزال حتى يرجع إلى الأول إن العالم يدخل فيما بين الله وبين عباده ، فليطلب لنفسه المخرج
والذي لا إله إلا هو ما رأيت أحدا كان أشد على المتنطعين من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وما رأيت أحدا كان أشد عليهم من أبي بكر رضي الله عنه ، وإني لأرى عمر رضي الله عنه كان أشد خوفا عليهم أو لهم عليك بتقوى الله ، والاستقامة ، اتبع ولا تبتدع
كانوا يرون أنه على الطريق ما كان على الأثر ما دام على الأثر ، فهو على الطريق
تعلموا العلم قبل أن يقبض ، وقبضه أن يذهب أهله ، ألا وإياكم ، والتنطع ، والتعمق ، والبدع ، وعليكم بالعتيق عليكم بالعلم قبل أن يقبض ، وقبضه أن يذهب بأصحابه ، عليكم بالعلم ، فإن أحدكم لا يدري متى يفتقر إليه أو يفتقر إلى ما عنده ، إنكم ستجدون أقواما يزعمون أنهم يدعونكم إلى كتاب الله وقد نبذوه وراء ظهورهم ، فعليكم ...
من أنت ؟ ، قال : أنا عبد الله صبيغ ، فأخذ عمر عرجونا من تلك العراجين ، فضربه وقال : أنا عبد الله عمر فجعل له ضربا حتى دمي 1 : 253 رأسه ، فقال : يا أمير المؤمنين ، حسبك ، قد ذهب الذي كنت أجد في ... إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه ، فاحذروهم
إني لأكره أن أحل لك شيئا حرمه الله عليك ، أو أحرم ما أحله الله لك لأن أرده بعيه أحب إلي من أن أتكلف له ما لا أعلم
أبصر أن يكون ذهب فتصيبك مني به العقوبة الموجعة ، فأتاه به ، فقال عمر : تسأل محدثة ، فأرسل عمر إلى رطائب من جريد ، فضربه بها حتى ترك ظهره دبرة ، ثم تركه حتى برأ ، ثم عاد له ، ثم تركه حتى برأ ، فدعا به ... أما لا ، فأجلني حتى يكون ، فنعالج أنفسنا حتى نخبرك
فأعفنا حتى يكون كان إبراهيم إذا سئل عن شيء لم يجب فيه إلا جواب الذي سئل عنه
لا يفتي في الفرج بشيء فيه اختلاف لا تعجلوا بالبلاء قبل نزوله , فيذهب بكم ههنا وههنا ، فإنكم إن لم تعجلوا بالبلاء قبل نزوله ، لم ينفك 1 : 257 المسلمون أن يكون فيهم من إذا سئل ، سدد ، وإذا قال , وفق
يطعم عن الأول منهما ثلاثين مسكينا ، لكل يوم مسكين لا علم لي ، أكثر مما يفتي به
تعلموا ، فإن أحدكم لا يدري متى يختلف إليه
السابق

|

| من 1

رقم الحديث: 130
(حديث موقوف) أَخْبَرَنَا أَخْبَرَنَا سَلْمُ بْنُ جُنَادَةَ ، حَدَّثَنَا ابْنُ إِدْرِيسَ ، عَنْ عَمِّهِ ، قَالَ : " خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِ إِبْرَاهِيمَ ، فَاسْتَقْبَلَنِي حَمَّادٌ ، فَحَمَّلَنِي ثَمَانِيَةَ أَبْوَابٍ ، مَسَائِلَ ، فَسَأَلْتُهُ ، فَأَجَابَنِي عَنْ أَرْبَعٍ وَتَرَكَ أَرْبَعًا " .

السابق

|

| من 27

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة