مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » سنن الدارمي » بَاب التَّوَرُّعِ عَنْ الْجَوَابِ فِيمَا لَيْسَ فِيهِ ...

لأي شيء ترى يسألوني عن هذا ؟ ، قال : يعلمونه ثم يتركونه ، فأقبل إليه ابن مسعود ، فقال : ما سألتمونا عن شيء من كتاب الله تعالى نعلمه ، أخبرناكم به ، أو سنة من نبي الله صلى الله عليه وسلم أخبرناكم به ، ... ما خطب عبد الله خطبة بالكوفة إلا شهدتها ، فسمعته يوما ، وسئل عن رجل يطلق امرأته ثمانية وأشباه ذلك ، قال : هو كما ، قال ، ثم قال : إن الله أنزل كتابه وبين بيانه ، فمن أتى الأمر من قبل وجهه فقد بين ...
شهدت عبد الله وأتاه رجل وامرأة في تحريم ، فقال : إن الله قد بين ، 1 : 234 فمن أتى الأمر من قبل وجهه ، فقد بين ، ومن خالف ، فوالله ما نطيق خلافكم أنه كان لا يقول برأيه إلا شيئا سمعه
ما سمعت إبراهيم يقول برأيه في شيء قط ما قلت برأيي منذ ثلاثون سنة ، قال أبو هلال : منذ أربعين سنة
إني أستحيي من الله عز وجل أن يدان في الأرض برأيي كان ابن مسعود يقول فيه كذا وكذا ، قال : أخبرني أنت برأيك ، فقال : ألا تعجبون من هذا ؟ أخبرته عن ابن مسعود ، ويسألني عن رأيي ، وديني عندي آثر من ذلك ، والله لأن أتغنى أغنية أحب إلي من أن أخبرك برأيي ...
إياكم والمقايسة ، والذي نفسي بيده لئن أخذتم بالمقايسة لتحلن الحرام ولتحرمن الحلال ، ولكن ما بلغكم عمن حفظ من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فاعملوا به من طلق كما أمره الله ، فقد بين الله الطلاق ومن لبس على نفسه ، وكلنا به لبسه والله لا تلبسون على أنفسكم ونتحمله نحن ، هو كما تقولون
لأن يعيش الرجل جاهلا بعد أن يعلم حق الله عليه خير له من أن يقول ما لا يعلم إنا والله ما نعلم كل ما تسألون عنه ، ولو علمنا ما كتمناكم ، ولا حل لنا أن نكتمكم
ما أضطر إلى مشورة ، وما أنا من ذي في شيء إن أشد من ذلك عند الله وعند من عقل عن الله أن أفتي بغير علم ، أو أروي عن غير ثقة
كانوا إذا نزلت بهم قضية ليس فيها من رسول الله صلى الله عليه وسلم أثر ، اجتمعوا لها وأجمعوا ، فالحق فيما رأوا ، فالحق فيما رأوا لا تعجلوا بالبلية قبل نزولها ، فإنكم إن لا تعجلوها قبل نزولها ، لا ينفك المسلمون وفيهم إذا هي نزلت من إذا قال ، وفق وسدد ، وإنكم إن تعجلوها ، تختلف بكم الأهواء ، فتأخذوا هكذا وهكذا ، وأشار بين يديه وعن ...
ينظر فيه العابدون من المؤمنين إنكم لتسألون عن أشياء ما كنا نسأل عنها ، وتنقرون عن أشياء ما كنا ننقر عنها ، وتسألون عن أشياء ما أدري ما هي ، ولو علمناها ما حل لنا أن نكتمكموها
إنه 1 : 241 سيأتي ناس يجادلونكم بشبهات القرآن ، فخذوهم بالسنن ، فإن أصحاب السنن أعلم بكتاب الله عز وجل ما زال أمر بني إسرائيل معتدلا ليس فيه شيء حتى نشأ فيهم المولدون ، أبناء سبايا الأمم ، أبناء النساء التي سبت بنو إسرائيل من غيرهم ، فقالوا فيهم : بالرأي فأضلوهم
السابق

|

| من 1

رقم الحديث: 101
(حديث موقوف) أَخْبَرَنَا أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ عَطَاءٍ ، عَنْ عَامِرٍ ، عَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ ، وَحُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، أَنَّهُمَا كَانَا جَالِسَيْنِ فَجَاءَ رَجُلٌ فَسَأَلَهُمَا عَنْ شَيْءٍ ، فَقَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ لِحُذَيْفَةَ : " لِأَيِّ شَيْءٍ تَرَى يَسْأَلُونِي عَنْ هَذَا ؟ ، قَالَ : يَعْلَمُونَهُ ثُمَّ يَتْرُكُونَهُ ، فَأَقْبَلَ إِلَيْهِ ابْنُ مَسْعُودٍ ، فَقَالَ : مَا سَأَلْتُمُونَا عَنْ شَيْءٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ تَعَالَى نَعْلَمُهُ ، أَخْبَرْنَاكُمْ بِهِ ، أَوْ سُنَّةٍ مِنْ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَرْنَاكُمْ بِهِ ، وَلَا طَاقَةَ لَنَا بِمَا أَحْدَثْتُمْ " .

السابق

|

| من 20

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة