مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

فلقيه دهاقين بلخ ، فساروا معه ، وأتاه ملك الصغانين بهدايا ومفتاح من ذهب فسلم إليه بلاده.

قَالَ ابْن الكلبي : وفي سنة ست وثمانين غزا مسلمة بْن عَبْد الملك بلاد الروم ، ففتح حصن تولق وحصن الأخرم قبل وفاة عَبْد الملك.

وفيها وجه موسى بْن نصير المغيرة بْن أَبِي بردة العبدي فِي مراكب ، فافتتح أولية ، وهي أول مدائن صقلية من أرض المغرب.

وفي سنة ست وثمانين مات عَبْد الملك بْن مروان.

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة