مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 142
(حديث مرفوع) قَالَ مُسَدَّدٌ ، ثنا إِسْمَاعِيلُ ، ثنا أَيُّوبُ ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَسْلِمْ تَسْلَمْ " ، قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ : وَمَا الْإِسْلَامُ ؟ ، قَالَ : " أَنْ تُسَلِمَ قَلْبَكَ لِلَّهِ ، وَيَسْلَمُ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِكَ وَيَدِكَ " قَالَ : فَأَيُّ الْإِسْلَامِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : " الْإِيمَانُ " قَالَ : وَمَا الْإِيمَانُ ؟ قَالَ : " أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ ، وَمَلَائِكَتِهِ ، وَكُتُبِهِ ، وَرُسُلِهِ ، وَبِالْبَعْثِ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ " ، قَالَ : فَأَيُّ الْإِيمَانِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : " الْهِجْرَةُ " قَالَ : وَمَا الْهِجْرَةُ ؟ قَالَ : " أَنْ تَهْجُرَ الْمَآثِمَ " قَالَ : فَأَيُّ الْهِجْرَةِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : " الْجِهَادُ " قَالَ : وَمَا الْجِهَادُ ؟ قَالَ : " أَنْ تُجَاهِدَ الْكُفَّارَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ ، ثُمَّ لَا تَغِلَّ وَلَا تَجْبُنْ ، ثُمَّ عَمَلَانِ هُمَا مِنْ أَفْضَلِ الْأَعْمَالِ إلا كَمِثْلِهِمَا ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ، حَجَّةٌ مَبْرُورَةٌ أَوْ عُمْرَةٌ " رَوَاهُ أَحْمَدُ بْنُ مَنِيعٍ ، ثنا إِسْمَاعِيلُ ، فَذَكَرَهُ إِلَى قَوْلِهِ : " مِنْ لِسَانِكَ وَيَدِكَ " . وَرَوَاهُ الْحَارِثُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي أُسَامَةَ ، ثنا مُعَاوِيَةُ بْنُ عَمْرٍو ، ثنا أَبُو إِسْحَاقَ الْفَزَارِيُّ ، ثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ ، عَنْ أَيُّوبَ ، فَذَكَرَهُ ، بِإِسْنَادِ مُسَدَّدٍ وَمَتْنِهِ ، دُونَ قَوْلِهِ : " ثُمَّ عَمَلَانِ " إِلَى آخِرِهِ . وَرَوَاهُ أَبُو يَعْلَى الْمَوْصِلِيُّ ، ثنا جَعْفَرُ بْنُ مِهْرَانَ السَّبَّاكُ ، ثنا عَبْدُ الْوَاحِدِ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ ، عَنْ رَجُلٍ مِنَ الشَّامِ ، عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِرَجُلٍ : " أَسْلِمْ " فَذَكَرَهُ بِتَمَامِهِ ، إِلَّا أَنَّهُ قَالَ : " وَالْبَعْثُ بَعْدَ الْمَوْتِ ، وَالْجَنَّةُ ، وَالنَّارُ " . هَذَا حَدِيثٌ ضَعِيفٌ لِجَهَالَةِ التَّابِعِيِّ ، لَهُ شَاهِدٌ مِنْ حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ، وَسَيَأْتِي فِي كِتَابِ الْبِرِّ وَالصِّلَةِ .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة