مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

وَفِي ربيع الآخر قُتِلَ المركيس صاحب صور ، وكان من شياطين الفِرَنج ، قدِم منَ البحر فِي مركبٍ عالٍ وتجارة أيام فتح بيت المَقْدِس ، فدخل صور وأهلها فِي هَرَج ومرج ، وليس لهم رأس ، فملّكوه عليهم ، فقام بأمرهم أتم قيام ، وضبط البلد وحصَّنها ، وحاصرهم صلاح الدّين مدة بعد فتح بيت المَقْدِس فلم يقدر عليهم ، فجرد عَلَى البلد من يضيِّق عليهم ورحل.

وكان المركيس أحد من بالغ فِي حصار عكّا.

وكان سبب قتله أن سِنانًا مقدم الإسماعيلية بعث إِلَيْهِ صلاح الدّين أن يرسل من يقتل ملك الإنكتار ، وإنْ قُتِلَ المركيس فَلَه عشرة آلاف دينار ، فأرسل رجلين فِي زي الرهبان ، فاتصلا بصاحب صيدا ، فأظهرا العبادة ، فأنِس بهما المركيس ، ووثق لهما فقتلاه ، وقُتِلا معه .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة