مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » تاريخ دمشق لابن عساكر » حرف الميم » ذكر من اسمه مروان » مَرْوَانُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ بْنِ الْحَكَمِ ...

رقم الحديث: 61825
(حديث مقطوع) (حديث موقوف) قال : وأنا قال : وأنا الوليد ، قال : فحدثنا مرزوق بن أبي الهذيل ، أو غيره ، قال : لم يرع هشام بن عبد الملك وهو ينظر في شيء من ضيعته التي يقال لها : الزيتون إلا ومروان قد خرج عليه لم يستأذنه ، ولم يعلم به حتى رآه ، فأفزعه ذلك ، وقال : ويحك مروان ، قال : نعم يا أمير المؤمنين ، قال : فردد هذا القول عليه مرارا ، قال : يا أمير المؤمنين , ضقت صدرا بما ساء ذكره لأمير المؤمنين ، قال : فلم أر أن يكون في كتاب ، ولا أبوح به إلى أحد فترى فيه رأيك ، قال : ومم ذاك ؟ قال : إنه قد كان من غزو صاحب خزر أمير المؤمنين والمسلمين ما كان فساح في بلاده وقتل عامله ، وانتهك من حرمة الإسلام ما قد علمه أمير المؤمنين ، ثم قفل إلى بلاده وقد أبقى على المسلمين عارها ما كانوا ، ثم كان من رأي أمير المؤمنين في توجيه مسلمة بن عبد الملك ما قد علمه أمير المؤمنين ، فوالله ما وطئ من بلادهم إلا أدناها ، وما صنع شيئا ، ولقد أخرجه كسعا كالمنهزم ، فلا يزال عار ذلك فينا وفيهم ما كانوا ، وذلك أن مسلمة لما رأى من جموعه وكثرة من معه أعجبه ذلك ، فكتب إليه يؤدبهم لحربهم ويتهددهم بجموعه ، ثم أقام بعد كتابه نحوا من ثلاثة أشهر ، وقد جمعوا جمعا لم يكن به طاقة ، وقد رأيت أن يأذن لي أن أغزوهم غزوة أطأ فيهم حريمهم ، وأنتقم للمسلمين منهم ، فقال : قد أذنت لك ، قال : فأمدني عليهم بعشرين ومائة ألف فارس رامح ، فقال : قد فعلت ذاك وهم آتوك ، قال : ويكتم ذاك أمير المؤمنين من خاصته وعامته ، فإني لو قدمت البلاد أذعت محاربة أمة من الأمم ممن خولنا غيرهم ، فإذا قدمت الجنود وفرغت من أمورهم اغتررتهم بالدخول عليهم ، قال : فافعل ، فودعه وانصرف ، فلا يدري أحد ما كلمه به من ذلك . .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة