مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

مكية.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ { 1 } وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ { 2 } وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ { 3 } وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ { 4 } عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ { 5 } يَأَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ { 6 } سورة الانفطار آية 1-6 .

إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ سورة الانفطار آية 1 انشقت.

وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ سورة الانفطار آية 2 تساقطت.

وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ سورة الانفطار آية 3 فجر بعضها فِي بعض ، واختلط العذب بالملح ، فصارت بحرا واحدا ، وقال الربيع : فُجِّرَتْ فاضت.

وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ سورة الانفطار آية 4 بحثت وقلب ترابها ، وبعث ما فيها من الموتى أحياء ، يقال : بعثرت الحوض ، وبحثرته إذا قلبته ، فجعلت أسفله أعلاه.

عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ سورة الانفطار آية 5 قيل : مَا قَدَّمَتْ من عمل صالح أو سيئ ، وَأَخَّرَتْ من سنة حسنة أو سيئة.

وقيل : مَا قَدَّمَتْ من الصدقات ، وَأَخَّرَتْ من التركات عَلَى ما ذكرنا فِي قوله : يُنَبَّأُ الإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ سورة القيامة آية 13 .

يَأَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ سورة الانفطار آية 6 ما خدعك وسول لك الباطل حَتَّى أضعت ما وجب عليك ، والمعنى : ماذا أمنك من عذابه ؟ قَالَ عطاء : نزلت فِي الوليد بْن المغيرة.

وقال الكلبي ، ومقاتل : نزلت فِي الأسود بن شريق ، ضرب النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فلم يعاقبه اللَّه عز وجل ، فأنزل اللَّه هذه الآية ، يقول : ما الذي غرك بربك الكريم المتجاوز عنك إذ لم يعاقبك عاجلا بكفرك ؟ قَالَ قتادة : غره عدوه المسلط عَلَيْهِ ، يعني : الشيطان.

قَالَ مقاتل : غره عفو اللَّه حين لم يعاقبه فِي أول أمره.

وقال السدي : غره رفق اللَّه به.

وقال ابْن مسعود : ما منكم من أحد إِلَّا سيخلو اللَّه به يوم القيامة ، فيقول : يَابْن آدم ما غرك بي ؟ يَابْن آدم ماذا عملت فيما علمت ؟ يَابْن آدم ماذا أجبت المرسلين ؟ وقيل : للفضيل بْن عياض : لو أقامك اللَّه يوم القيامة ، فقال : يَا فضيل ، ماغرك بربك الكريم ؟ ماذا كُنْت تقول ؟ قَالَ : أقول غرني ستورك المرخاة .9

السابق

|

| من 3

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة