مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

مدنية.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ { 1 } يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ { 2 } سورة الصف آية 1-2 .

سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ { 1 } يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ { 2 } سورة الصف آية 1-2 قَالَ المفسرون : إن المؤمنين ، قالوا : لو علمنا أحب الأعمال إِلَى اللَّه عز وجل لعملناه ، ولبذلنا فِيهِ أموالنا ، وأنفسنا.

فأنزل اللَّه عز وجل : إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا سورة الصف آية 4 فابتلوا بذلك يوم أحد ، فولوا مدبرين ، فأنزل اللَّه تعالى : لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ سورة الصف آية 2 .

وقال مُحَمَّد بْن كعب : لما أخبر اللَّه تعالى رسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بثواب شهداء بدر ، قَالَت الصحابة : لئن لقينا بعده قتالا لنفرغن فِيهِ وسعنا.

ففروا يوم أحد ، فعيرهم اللَّه بهذه الآية.

وقال قتادة ، والضحاك : نزلت فِي شأن القتال ، كان الرجل يقول : قاتلت.

ولم يقاتل ، وطعنت.

ولم يطعن ، وضربت.

ولم يضرب ، فنزلت هذه الآية.

قَالَ ابْن زيد : نزلت فِي المنافقين كانوا يعدون النصر للمؤمنين وهم كاذبون.

كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ { 3 } إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ { 4 } وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ { 5 } وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ { 6 } وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الإِسْلامِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ { 7 } سورة الصف آية 3-7 .8

السابق

|

| من 4

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة