مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

عقيل بْن أَبِي طالب بْن عبد المطلب بْن هاشم القرشي الهاشمي ، يكنى : أَبَا يَزِيد.

روينا أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ لَهُ : " يَا أَبَا يَزِيد إِنِّي أحبك حبين : حبا لقرابتك مني ، وحبا لما كنت أعلم من حب عمي إياك ".

قدم عُقَيْل البصرة ، ثُمَّ الكوفة ، ثُمَّ أتى الشام ، وتوفى فِي خلافة مُعَاوِيَة ، وله دار بالمدينة مذكورة.

مِنْ حَدِيثِهِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَنَّهُ قَالَ : " يَجْزِي مُدٌّ لِلْوُضُوءِ وَصَاعٌ لِلْغُسْلِ ".

رواه يَزِيد بْن أَبِي زِيَاد ، عَنْ عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن عُقَيْل ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جده ومن حديثه أيضا : كنا نؤمر بأن نقول : " بارك الله لكم ، وبارك عليكم ، ولا نقول بالرفاء والبنين ".

رواه عَنْهُ الْحَسَن بْن أَبِي الْحَسَن.

وَقَالَ العدوي : كَانَ عُقَيْل قد أخرج إِلَى بدر مكرها ، ففداه عمه الْعَبَّاس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، ثُمَّ أتى مسلما قبل الحديبية ، وشهد غزوة مؤتة ، وَكَانَ أكبر من أخيه جَعْفَر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بعشر سنين ، وَكَانَ جَعْفَر أسن من علي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بعشر سنين ، وَكَانَ عُقَيْل أنسب قريش وأعلمهم بأيامها ، وَقَالَ : ولكنه كَانَ مبغضا إليهم ، لأنه كَانَ يعد مساويهم.

قال : وكانت لَهُ طنفسة تطرح لَهُ فِي مسجد رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ويصلي عليها ، ويجتمع إِلَيْهِ فِي علم النسب وأيام العرب ، وَكَانَ أسرع الناس جوابا ، وأحضرهم مراجعة فِي القول ، وأبلغهم فِي ذَلِكَ.

قال : وَحَدَّثَنِي ابْن الكلبي ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ أَبِي صَالِح ، عَنِ ابْن عَبَّاس ، قَالَ : كَانَ فِي قريش أربعة يتحاكم إليهم ، ويوقف عِنْدَ قولهم ، يَعْنِي : فِي علم النسب : عُقَيْل بْن أَبِي طالب ، ومخرمة بْن نوفل الزُّهْرِيّ ، وَأَبُو جهم بْن حذيفة العدوي ، وحويطب بْن عبد العزى العامري ، زاد غيره : كَانَ عثيل أكثرهم ذكرا لمثالب قريش ، فعادوه لذلك ، وقالوا فِيهِ بالباطل ، ونسبوه إِلَى الحمق ، واختلقوا عَلَيْهِ أحاديث مزورة ، وَكَانَ مما أعانهم على ذَلِكَ مغاضبته لأخيه علي ، وخروجه إِلَى مُعَاوِيَة وإقامته معه.

ويزعمون أن مُعَاوِيَة ، قَالَ يوما بحضرته : هَذَا لولا علمه بأني خير لَهُ من أخيه لما أقام عندنا وتركه.

فقال عُقَيْل : أخي خير لي فِي ديني وأنت خير لي فِي دنياي ، وقد آثرت دنياي ، وأسأل الله تعالى خاتمة الخير.

17525

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة