مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

ومن إِعجاز القرآن صنيعه بالقلوب ، وتأثيره فِي النفوس ، فإِنك لا تسمع كلاما غير القرآن منظوما ولا منثورا ، إِذَا قرع السمع خلص له إِلَى القلب من اللذة والحلاوة فِي حال ، ومن الروعة والمهابة فِي أخرى ما يخلص منه ، إِلَيْهِ تستبشر به النفوس ، وتنشرح له الصدور ، حتى إِذَا أخذت حظها منه عادت مرتاعة قد عراها الوجيب والقلق ، وتغشاها الخوف والفرق ، تقشعر منه الجلود ، وتنزعج له القلوب ، يحول بين النفس وبين مضمراتها وعقائدها الراسخة فيها ، فكم من عدو لرسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من رجال العرب وفتاكها أقبلوا إِلَيْهِ يريدون اغتياله وقتله فسمعوا آيات من القرآن فلم يلبثوا حين وقعت فِي مسامعهم أن يتحولوا عن رأيهم الأول ، وأن يركنوا إِلَى مسالمته ويدخلوا فِي دينه ، وصارت عداوتهم موالاة وكفرهم إِيمانا.

خرج عمر بْن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ من بيته يكيد رسول اللَّه عامدا لقتله فصار إِلَى دار أخته وهي تقرأ سورة طه فلما وقع فِي سمعه لم يلبث أن آمن.

وبعث ملأ قريش عتبة بْن ربيعة إِلَى رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ليوافقه عَلَى أمور أرسلوه بها ، فقرأ عليه رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آيات من حم السجدة ، فلما أقبل عتبة وأبصره الملأ من قريش قالوا : قد أقبل أَبُو الوليد بغير الوجه الَّذِي ذهب به.

ولما قرأ رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ القرآن فِي الموسم عَلَى النفر حضروه من الأنصار آمنوا به وعادوا إِلَى المدينة فأظهروا الدين بها ، فلم يبق بيت من بيوت الأنصار إِلا وفيه قرآن.

وفي الأثر : فتحت الأمصار بالسيف ، وفتحت المدينة بالقرآن.

ولما سمعته الجن لم تتمالك أن قالت : إِنَّا سَمِعْنَا قُرْءَانًا عَجَبًا {1} يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ سورة الجن آية 1-2 .

ومصداق ما وصفناه فِي قول اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْءَانَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ سورة الحشر آية 21 .

وفي قوله : نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ سورة الزمر آية 23 .

وَقَالَ : أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ سورة العنكبوت آية 51 .

وَقَالَ : وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا سورة الأنفال آية 2 .

وَقَالَ : وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ سورة المائدة آية 83 .

وفي آيات كثيرة وذلك لمن ألقى السمع وهو شهيد ، وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا سورة النساء آية 82 ، وذلك من عظيم آياته ودليل إِعجازه .1

السابق

|

| من 3

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة