مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

قَالَ : أَخْبَرَنَا هبة اللَّه ، أنا عبيد اللَّه بْن مُحَمَّد المقري ، نا أَحْمَد بْن خلف ، نا ابْن جرير ، نا مُحَمَّد بْن أَبِي منصور الآملي ، نا الحكم بْن مُحَمَّد أَبُو مروان الآملي ، نا ابْن عيينة قَالَ : سمعت عَمْرو بْن دينار يقول : أدركت مشائخنا ، والناس منذ السبعين سنة يقولون : القرآن كلام اللَّه ، منه بدا وإِلَيْهِ يعود .# وروى عَبْد الرَّحْمَنِ بْن أَبِي حاتم ، عن مُحَمَّد بْن عمار بْن الحارث ، نا أَبُو مروان الطبري بمكة ، وكان فاضلا ، نا سفيان بْن عيينة ، عن عَمْرو بْن دينار قَالَ : سمعت مشيختنا منذ سبعين يقولون : القرآن كلام اللَّه ، غير مخلوق.

قال مُحَمَّد بْن عمار : ومن مشيخته إِلا أصحاب رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ابْن عباس وجابر رضي اللَّه عنهما ، وذكر جماعة.

قال هبة اللَّه ، وقد لقي عَمْرو بْن دينار من تقدم ذكره من الصحابة ، وممن جالس من التابعين ولقيهم ، وأخذ منهم من علماء مكة من علية التابعين : عبيد بْن عمير ، وعطاء ، وطاوس ، ومجاهد ، وسعيد بْن جبير ، وعكرمة ، وجابر بْن زيد ، فهؤلاء أصحاب ابْن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ومن أهل المدينة : سعيد بْن المسيب ، وعروة بْن الزبير ، وأبو سلمة بْن عَبْد الرَّحْمَنِ ، وسالم بْن عَبْد اللَّهِ بْن عمر ، وعلي بْن الحسين بْن علي بْن أَبِي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، وابنه مُحَمَّد بْن علي ، ونافع بْن جبير بْن مطعم ، فِي خلق كثير يكثر تعدادهم.

وأما أهل البصرة : قروي عَنِ الحسن ، وسليمان التيمي ، وأيوب السختياني.

ومن أهل الكوفة : سليمان الأعمش ، وحماد بْن أَبِي سليمان ، وَقَالَ أَبُو بكر بْن أَبِي شيبة : لما أن جاءت المحنة إِلَى الكوفة ، قَالَ أَحْمَد بْن يُونُس : الق أبا نعيم ، فقل له : فلقيت أبا نعيم ، فَقَالَ لي : إِنما هو ضرب الأسياط.

قَالَ ابْن أَبِي شيبة : فقلت ، ذهب حديثنا عن هذا الشيخ ، فقيل لأبي نعيم ، فَقَالَ : أدركت ثلاث مائة شيخ كلهم يقولون القرآن كلام اللَّه غير مخلوق ، وَإِنَّمَا قَالَ هذا قوم من أهل البدع كانوا يقولون : لا بأس برمي الجمار بالزجاج ، ثُمَّ أخذ زره فقطعه ، ثُمَّ قَالَ : رأسي أهون علي من زري.

وقال أَحْمَد بْن سنان : لما امتحن أَبُو نعيم الفضل بْن دكين ، وأحمد بْن يُونُس وأصحابه ثبت أَبُو نعيم ، وَقَالَ : لقيت سبع مائة شيخ ، ذكر الأعمش ، وسفيان وجماعتهم ، ما سمعت أحدا منهم قَالَ ذا القول ، يعني خلق القرآن إِلا رجل واحد.

وقال سفيان بْن عيينة : أدركت مشايخنا منذ سبعين سنة منهم : عَمْرو بْن دينار ، يقولون : القرآن كلام اللَّه ليس بمخلوق.

ولقد لقي ابْن عيينة نحوا من مائتي نفس من التابعين من العلماء ، وأكثر من ثلاث مائة من أتباع التابعين من أهل الحرمين والكوفة والبصرة والشام ومصر واليمن.

وَقَالَ عَبْد اللَّهِ بْن المبارك : سمعت الناس منذ تسعة وأربعين عاما يقولون : من قَالَ القرآن مخلوق فامرأته طالق ثلاثا بتة.

قال هبة اللَّه : وقد لقي عَبْد اللَّهِ بْن المبارك جماعة من التابعين مثل : سليمان التيمي ، وحميد الطويل ، وغيرهما ، وليس فِي الإِسلام فِي وقته أكثر رحلة منه ، وأكثر طلبا للعلم ، وأجمعهم له ، وأجودهم معرفة به ، وأحسنهم سيرة ، وأرضاهم طريقة ، ولعله يروي عن ألف شيخ من أتباع التابعين ، فأي إِجماع يكون أقوى من هذا .1

السابق

|

| من 1

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة