مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الحث على طلب العلم والاجتهاد في جمعه » الاجْتِهَادُ فِي طَلَبِ الْعِلْمِ

وَالاجْتِهَادُ فِيمَا يُكْسِبُ الْعِزَّ ، وَيَزِيدُ فِي النَّبَاهَةِ وَالْقَدْرِ ، رَاحَةُ الْعَاقِلِ ، وَالتَّوَانِي عَنْهُ عَادَةُ الْجَاهِلِ.

وَقُلْتُ فِي نَحْوِ ذَلِكَ : وَسَاهِرَ اللَّيْلِ فِي الْحَاجَاتِ نَائِمُهُ وَوَاهِبَ الْمَالِ عِنْدَ الْمَحَلِّ كَاسِبُهُ وَقُلتُ فِي نَحْوِ ذَلِكَ : وَلْيَغْدُ فِي تَعَبٍ يَرُحْ فِي رَاحَةٍ إِنَّ الأُمُورَ مُرِيحُهَا كَالْمُتْعِبِ وَقُلْتُ : أَلا لا يَذُمُّ الدَّهْرَ مَنْ كَانَ عَاجِزًا وَلا يَعْذِلُ الأقْدَارَ مَنْ كَانَ وَانِيَا فَمَنْ لَمْ تُبَلِّغْهُ الْمَعَالِيَ نَفْسُهُ فَغَيْرُ جَدِيرٍ أَنْ يَنَالَ الْمَعَالِيَا وَمَثَلُ الْعُلُوِّ فِي الْمَكَارِمِ ، مَثَلُ الصُّعُودِ فِي الثَّنَايَا وَالْقللِ ، وَلا يَكُونُ إِلا بِشِقِّ النَّفْسِ ، وَمَنْ ظَنَّ أَنَّهُ يَنْعَمُ فِي قَصْدِ الذَّرَى ، وَالتَّوَقُّلِ فِي الْقَذَفَاتِ الْعُلا ، فَقَدْ ظَنَّ بَاطِلا ، وَتَوَهَّمَ مُحَالا .

السابق

|

| من 1

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة