مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

فمن ذلك غزوة معاوية بْن هشام الصائفة اليسرى ، وسليمان بْن هشام على الصائفة اليمنى ، فذكر أن معاوية بْن هشام أصاب ربض أقرن ، وأن عبد الله البطال التقى وقسطنطين في جمع فهزمهم وأسر قسطنطين ، وبلغ سليمان بن هشام قيسارية.

وفي هذه السنة : عزل هشام بْن عبد الملك إبراهيم بْن هشام ، عن المدينة ، وأمر عليها خالد بْن عبد الملك بْن الحارث بْن الحكم ، قَالَ الواقدي : قدم خالد بْن عبد الملك المدينة للنصف من شهر ربيع الأول ، وكانت إمرة إبراهيم بْن هشام على المدينة ثماني سنين ، وقال الواقدي : في هذه السنة : ولي محمد بْن هشام المخزومي مكة ، وقال بعضهم : بل ولي محمد بْن هشام مكة سنة ثلاث عشرة ومائة ، فلما عزل إبراهيم أقر محمد بْن هشام على مكة.

وفي هذه السنة : وقع الطاعون فيما قيل بواسط ، وفيها قفل مسلمة بْن عبد الملك عن الباب بعدما هزم خاقان وبنى الباب فأحكم ما هنالك.

وفي هذه السنة : ولى هشام مروان بْن محمد أرمينية وأذربيجان ، واختلف فيمن حج بالناس في هذه السنة ، فقال أبو معشر فيما حدثني أحمد بْن ثابت ، عمن حدثه ، عن إسحاق بْن عيسى ، عنه : حج بالناس سنة أربع عشرة ومائة ، خالد بْن عبد الملك بْن الحارث بْن الحكم وهو على المدينة ، وقال بعضهم : حج بالناس في هذه السنة محمد بْن هشام وهو أمير مكة ، فأقام خالد بْن عبد الملك تلك السنة لم يشهد الحج ، قَالَ الواقدي : حدثني بهذا الحديث عبد الله بْن جعفر ، عن صالح بْن كيسان ، قَالَ الواقدي : وقال لي أبو معشر : حج بالناس سنة أربع عشرة ومائة خالد بْن عبد الملك ، ومحمد بْن هشام على مكة ، قَالَ الواقدي : وهو الثبت عندنا ، وكان عمال الأمصار في هذه السنة هم العمال الذين كانوا في السنة التي قبلها ، غير أن عامل المدينة في هذه السنة كان خالد بْن عبد الملك ، وعامل مكة والطائف محمد بْن هشام ، وعامل أرمينية وأذربيجان مروان بْن محمد .1

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة