مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الفتن لنعيم بن حماد » الفتن لنعيم بن حماد

مَا كَانَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ التَّقَدُّمِ تَسْمِيَةُ الْفِتَنِ الَّتِي هِيَ كَائِنَةٌ وعددها من وفاة رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ ...
مَا يُذْكَرُ مِنَ انْتِقَاصِ الْعُقُولِ وذهاب أحلام الناس في الفتن مَنْ رَخَّصَ فِي تَمَنِّي الْمَوْتِ لَمَا يَفْشُوا فِي النَّاسِ مِنَ الْبَلاءِ والفتن
مَا يُذْكَرُ مِنْ نَدَامَةِ الْقَوْمِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم وغيرهم ... مَا يُسْتَحَبُّ مِنْ خِفَّةِ الْمَالِ وَالْوَلَدِ فِي الْفِتَنِ وما يستحب يومئذ من المال وغير ذلك
عِدَّةَ مَا يُذْكَرُ مِنَ الْخُلَفَاءِ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ في هذه الأمة ... مَعْرِفَةُ الْخُلَفَاءِ مِنَ الْمُلُوكِ
تَسْمِيَةُ مَنْ يَمْلُكُ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تسمية الخلفاء الراشدين ومن يملك بعدهم حتى يكون على الناس ملوك بأعمالهم
مَا يُذْكَرُ فِي مُلْكِ بَنِي أُمَيَّةَ وتسمية أسمائهم بعد عمر رضي الله عنه بَابٌ آخَرُ مِنْ مُلْكِ بَنِي أُمَيَّةَ
الْعِصْمَةُ مِنَ الْفِتَنِ وما يستحب فيها من الكف والإمساك عن القتال والعزلة فيها وما يكره من الاستشراف ... بَابُ مَنْ كَانَ يَرَى الاعْتِزَالَ فِي الْفِتَنِ
الْعَلامَاتُ فِي انْقِطَاعِ مُلْكِ بَنِي أُمَيَّةَ فِي خُرُوجِ بَنِي الْعَبَّاسِ
أَوَّلُ عَلامَةٍ تَكُونُ فِي انْقِطَاعِ مُدَّةِ بَنِي الْعَبَّاسِ مَا يُذْكَرُ مِنْ عَلامَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ فِي انْقِطَاعِ مُلْكِ بَنِي العباس
بُدُوُّ فِتْنَةِ الشَّامِ مَا يُذْكَرُ مِنْ غَلَبَةِ سَفِلَةِ النَّاسِ وَضُعَفَائِهِمْ
الْمَعْقِلُ مِنَ الْفِتَنِ عقر دار الإسلام بالشام
أَوَّلُ عَلامَةٍ تَكُونُ مِنْ عَلامَةِ الْبَرْبَرِ وَأَهْلِ الْمَغْرِبِ فِي خُرُوجِهِمْ مَا تَقَدَّمَ إِلَى النَّاسِ فِي خُرُوجِ الْبَرْبَرِ وَأَهْلِ الْمَغْرِبِ
مَا يَكُونُ مِنْ فَسَادِ الْبَرْبَرِ وَقِتَالِهِمْ في أرض الشام ومصر ومن يقاتلهم ومنتهى خروجهم ، وما ... صِفَةُ السُّفْيَانِيِّ وَاسْمُهُ وَنَسَبُهُ
فِي الرَّايَاتِ الثَّلاثِ فِي الرَّايَاتِ الَّتِي تَفْتَرِقُ فِي أَرْضِ مِصْرَ وَالشَّامِ وَغَيْرِهَا والسفياني وظهوره عليهم ...
مَا يَكُونُ بَيْنَ بَنِي الْعَبَّاسِ وَأَهْلِ الْمَشْرِقِ وَالسُّفْيَانِيِّ والمروانيين في أرض الشام ... مَا يَكُونُ بَيْنَ أَهْلِ الشَّامِ وَبَيْنَ مَلِكٍ مِنْ بَنِي الْعَبَّاسِ بين الرقة وما يكون من السفياني ...
مَا يَكُونُ مِنَ السُّفْيَانِيِّ فِي جَوْفِ بَغْدَادَ ومدينة الزوراء إذا بلغ بعثه العراق وما يذكر من ... دُخُولُ السُّفْيَانِيِّ وَأَصْحَابِهِ الْكُوفَةَ
الرَّايَاتُ السُّودُ لِلْمَهْدِيِّ بَعْدَ رَايَاتِ بَنِي الْعَبَّاسِ وما يكون بينهم وبين أصحاب السفياني ... أَوَّلُ انْتِفَاضِ أَمْرِ السُّفْيَانِيِّ أمر السفياني وخروج الهاشمي من خراسان برايات سور وما يكون ...
يلتقي السفياني والرايات السود فتكون بينهم ملحمة عظيمة ويتمنى الناس المهدي ويطلبونه بَعْثُهُ الْجُيُوشَ إِلَى الْمَدِينَةِ وما يصنع فيها من القتل
الْخَسْفُ بِجَيْشِ السُّفْيَانِيِّ الَّذِي يَبْعَثُهُ إِلَى الْمَهْدِيِّ بَابٌ آخَرُ مِنْ عَلامَاتِ الْمَهْدِيِّ فِي خُرُوجِهِ
عَلامَةٌ أُخْرَى عِنْدَ خُرُوجِ الْمَهْدِيِّ اجْتِمَاعُ النَّاسِ بِمَكَّةَ وبيعتهم للمهدى فيها وما يكون تلك السنة بمكة من الاختلاط والقتال وطلبهم ...
خُرُوجُ الْمَهْدِيِّ مِنْ مَكَّةَ إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ وَالشَّامِ بعدما يبايع له وما يكون في مسيرة ... سِيرَةُ الْمَهْدِيِّ وَعَدْلُهُ وَخِصْبُ زَمَانِهِ
صِفَةُ الْمَهْدِيِّ وَنَعْتُهُ اسْمُ الْمَهْدِيِّ
قَدْرُ مَا يَمْلُكُ الْمَهْدِيُّ ما يكون بعد المهدي
غَزْوَةُ الْهِنْدِ مَا يَكُونُ بِحِمْصَ فِي وِلايَةِ الْقَحْطَانِيِّ وبين قضاعة واليمن بعد المهدي
الأَعْمَاقُ وَفَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ أمام المسلمين في بيت المقدس وانتصاره في سهل عكا وفتح حمص
مَا بَقِيَ مِنَ الأَعْمَاقِ وفتح القسطنطينية مَا بَقِيَ مِنَ الأَعْمَاقِ
مَا يُرْوَى فِي الإسْكَنْدَرِيَّةِ وَأَطْرَافِ مِصْرَ ومواجيزها في خروج الروم مَا يَقْدَمُ إِلَى النَّاسِ فِي خُرُوجِ الدَّجَّالِ
الْعَلامَاتُ قَبْلَ خُرُوجِ الدَّجَّالِ خُرُوجُ الدَّجَّالِ وسيرته وما يجري على يديه من الفساد
قَدْرُ بَقَاءِ الدَّجَّالِ الْمَعْقِلُ مِنَ الدَّجَّالِ
نُزُولُ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلامُ وَسِيرَتُهُ خُرُوجُ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ
الْخَسْفُ وَالزَّلازِلُ وَالرَّجْفَةُ وَالْمَسْخُ مَا يَكُونُ مِنْ عَلامَاتِ السَّاعَةِ
عَلامَاتُ السَّاعَةِ بَعْدَ طُلُوعِ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا طُلُوعُ الشَّمْسِ مِنَ الْمَغْرِبِ
بَابُ خُرُوجِ الدَّابَّةِ الترك
مَا وُقِّتَ فِي الْفِتَنِ مِنَ الأَوْقَاتِ لِلسِّنِينِ وَالشُّهُورِ وَالأَيَّامِ
السابق

|

| من 1

أخبرنا الشيخ أبو بكر عبد الغفار بن محمد بن الحسين بن علي بن الحسن الشيروي بقراءتي عليه بنيسابور.

أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد بن ريذة أخبرنا أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب حدثنا عبد الرحمن بن حاتم المرادي بمصر أبو زيد سنة ثمانين ومائتين حدثنا نعيم بن حماد المروزي :

السابق

|

| من 1993

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة