مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » أنساب الأشراف للبلاذري » خبر آل المهلب بقندابيل

قالوا : وهرب آل المهلب بعيالاتهم إلى قندابيل ، فحرقت منازلهم بالبصرة وهدمت ، وأراد مسلمة أن يوجه تميم بن زيد القيني ليتيع فل يزيد وولد المهلب ، ثم قال له : لو جهت رجلًا من بني تميم كان أبلغ فيما تريد ، فوجه هلال بن أحوز المازني ، وهو هلال بن أحوز بن أربد بن محرز بن لأي بن سمير بن صباري بن حجية بن كايبة بن حرقوص بن مازن بن مالك بن عمرو بن غنم ، من بني تميم ، فعقد له على اثني عشر ألفا من أهل الشام وأهل العراق ، فسار وعلى مقدمته الحارث بن سليمان التجيبي ، فِأتى قندابيل ، فنصب هلال رايته ، ونادى مناديه : من هرب فهو آمن ، ومن أتى هذه الراية فهو آمن ، إلا أن يكون من ولد المهلب.

فتسارع الناس إليه.

المدائني ، عن جهم بن حسان السليطي ، قال : التقى هلال بن أحوز وبنو المهلب بقندابيل ، وقد عبأ هلال ميمنة وميسرة ، فخرج مدرك بن المهلب يطلب المبارزة ، فخرج إليه سلم بن أحوز ، فقيل له : أنت أخو الأمير ، وليس ينبغي أن تبارزه.

فرجع ، فلامه أخوه هلال وشتمه ، فخرج فبارز مدركا فقتله سلم.

وكان لمدرك سيف قاطع ، فجعل ينبو ، فقال : إن هذا لأمر يراد ، والله المستعان ، خذلتنا سيوفنا أيضا.

ويقال : إن هلالا آمن الناس إلا معاوية بن يزيد لقتله عديا ، وأبا حاضر الأسيدي ، أو حاضر بن أبي حاضر ، وإنما قتلهم وهم أسراء في يده ، فانتدب معاوية بن يزيد ، فقال : أنا قاتل أبي حاضر الأسيدي ، أو قال : قاتل حاضر بن أبي حاضر ، وعدي وابنه.

فحمل عليه رجل من أهل الشام ، فقتله ، ويقال : قتله رجل من بني كعب بن عمرو بن تميم ، كأنه سفود من شدة سواده.

وكان أمير آل المهلب بقندابيل المفضل بن المهلب وهو أعور ، أصيبت عينه يوم العقر ، وكان لواؤهم مع عمرو بن قبيصة بن المهلب.

ونادى هلال : من جاء برأس فله ألف درهم حتى أتي برأس المفضل ، فقيل له : هذا رأس المفضل رئيس القوم.

فقال : ما عهدي به أعور.

فقالوا : فقئت عينه يوم العقر.

فنزل حتى جلس على بساط ، وأسر عثمان بن المفضل وأتى به هلال ، فكان الذي يخبره عن رءوس آل المهلب فحبسه ، وسهل عليه فهرب من الحبس.

ولما قتل ولد المهلب وكل هلال بالحرم من يحفظهم ، وفر عثمان بن المفضل ، وأبو عينية بن المهلب ، وعمر بن يزيد بن المهلب ، ونادى منادي هلال : ألا برئت الذمة ممن اتبع موليا.

وأمر أن لا يعرض أحد للنساء وما في أيديهن ، وقال : من رفع سترا أو دخل على امرأة فلا ذمة له .1

السابق

|

| من 10

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة