مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

قَالَ ابْن الْكَلْبِيّ : هو نجدة بْن عامر بْن عَبْد اللَّهِ بْن سيار بْن المطرح بْن ربيعة بْن الحارث بْن عَبْد الحارث بْن عدي بْن حذيفة ، وسمي المطرح لأن بني كلاب أصابوه وهو غلام فأخذوه ، وَكَانَ شهاب بْن حبيب بْن الحارث بْن عَبْد الحارث يغير عَلَى القبائل ، فَقَالَ لَهُ ربيعة بْن الحارث : أنت تغير ، وابني فِي بني كلاب مطرح.

وَكَانَ نجدة مَعَ نافع بْن الأزرق ، ففارقه مَعَ قوم فارقوه لتبرئه من القعد ، وامتحانه المهاجر إِلَيْهِ ، وتحريمه التقية فِي دار قومه ، وصار نجدة إِلَى اليمامة فنزل بإباض ، ودعا أبا طالوت ، وهو فِي قول الْكَلْبِيّ مطر بْن عقبة بْن زيد بْن جهينة بْن الفند ، وهو شهل بْن شيبان بْن ربيعة بْن زمان بْن مالك بْن صعب ، ودعا سالم بْن مطر مولى بني مازن بْن مالك بْن صعب بْن عَلِيِّ بْن بكر بْن وائل إِلَى نفسه ، فبايعه خمسون عَلَى أنهم إن وجدوا من هو خير لهم منه بايعوه وبايعه مَعَهُمْ.

ثُمَّ إن أبا طالوت صار إِلَى الخضارم وكانت لبني حنيفة ، فأخذها مُعَاوِيَة بْن أَبِي سفيان ، فصير فيها رقيقا مبلغهم ومبلغ أولادهم ونسائهم أربعة آلاف ، ويقال كانوا أربعة آلاف بيت ، فأخذ سالم ذَلِكَ الرقيق فقسمه فِي أصحابه وأقام أشهرا ، وذلك فِي سنة خمس وستين ، وأتاه النَّاس ، وكثر أصحابه ، وخرجت عير من البحرين أربعين راحلة تحمل مالا وغير ذَلِكَ يراد بِهَا ابْن الزُّبَيْرِ ، فخرج نجدة فِي عشرة آلاف فحلقهم بجبلة من أرض بني تميم ، وهي عَلَى خمس ليال من هجر فأخذ العير بما فيها ، وَقَالَ بعضهم : خرجت العير من البصرة يراد بِهَا عَبْد اللَّهِ بْن الزُّبَيْرِ ، وفيها ثلاثون رجلا من شيعته وأكرياؤهم من بني تميم ، فخرج إليهم نجدة فِي ستين راكبا ، ومعهم ثور بْن حليلة بْن ثور الحنفي ، فساق العير حَتَّى أتى بِهَا أبا طالوت بالخضارم ، فَقَالَ نجدة : اقتسموا هذا المال واجعلوا غلة هذه الشيوخ لكم ولمن لحق بكم ، وردوا هذا الرقيق فدعوهم كما كانوا يعتملون الأرض ويعمرونها ، فإن ذَلِكَ أرد وأنفع ، فاقتسموا المال ، وقالوا لأبي طالوت : إنا كنا بايعناك عَلَى أنا إن وجدنا خيرا منك بايعناه وبايعته ونجدة خير لنا منك ، فبايعوه عَلَى مَا يبايع عَلَيْهِ الخلفاء أن لا يخلع إلا عَن جور ظاهر ، ولم يبايعوه عَلَى مَا بايعوا عَلَيْهِ أبا طالوت ، وبايعه أَبُو طالوت أيضا وذلك فِي سنة ست وستين ، ونجدة يومئذ ابْن ثلاثين سنة .1

السابق

|

| من 8

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة