مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

1368 ـ مالك بن عبد الله بن محمد العتبي اللغوي من أهل قرطبة ؛ يكنى أبا الوليد ، ويعرف بالسهلي من سهلة.

المدور.

روى عن القاضي سراج بن عبد الله ، وأبي مروان الطبني وأبي مروان بن حيان ، وأبي القاسم حاتم بن محمد ، وأبي عبد الله محمد بن عتاب الفقيه ، وأبي بكر المصحفي ، وأبي مروان بن سراج وغيرهم.

وكان من أهل المعرفة بالآداب واللغات والعربية ومعاني الشعر مع حضور الشاهد والمثل ، مقدما في ذلك على جميع أصحابه ، ثقة فيما رواه ضابطا لما كتبه ، حسن الخط ، جيد الضبط ، وكتب بخطه علما كثيرا وأتقنه وجوده.

أخذ الناس عنه.

وكان يقول : لم أترك عند التميميين شيئا إلا قرأته عليهما يعني بذلك الطرابلسي والطبني.

وتوفي رحمه الله صبيحة يوم السبت لثمان خلون من شعبان سنة سبع وخمسمائة من علة خدر طاولته ، ودفن بمسجد يوسف بن بسيل بن حبة بن درهمين.

وقرأت تاريخ وفاته على قبره بالمسجد المذكور بعد أن سألت عنها غير واحد من أصحابه فما عرفوها على قرب عهدهم بها.

قال لي ابن رضا : ومولده سنة سبع وثلاثين وأربعمائة.

1369 ـ مالك بن يحيى بن وهيب بن أحمد بن عامر بن أيمن بن سعد الأزدي من أهل إشبيلية ؛ يكنى أبا عبد الله ، أحد رجال الكمال والارتسام بمعرفة العلوم على تفاريعها وأنواعها إلا أنه كان أضن الناس بها.

وكانت له رواية يسيرة عن أبي القاسم الحسن بن عمر الهوزني ، وأبي عبد الله أحمد بن محمد الخولاني وغيرهما.

وأجاز له حاتم بن محمد روايته ، وكانت الدراية أغلب عليه من الرواية ، وقد لقيته بقرطبة وماشيته وتوفي بمراكش في سنة خمس وعشرين وخمسمائة.

وكان مولده بإشبيلية سنة ثلاث وخمسين وأربعمائة.

وأصله من لورة.

3

السابق

|

| من 2

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة