مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » طبقات الشافعية الكبرى » الطبقة الرابعة » ومن ظريف ما يحكى » عَبْد الجبار بْن علي بْن محمد بْن حسكان الأستاذ أَبُو ...

أستاذ إمام الحرمين فِي الكلام.

قال فيه عَبْد الغافر : شيخ جليل كبير ، من أفاضل العصر ورءوس الفقهاء والمتكلمين ، من أصحاب الأشعري ، إمام دويرة البيهقي ، له اللسان فِي النظر والتدريس ، والتقدم فِي الفتوى ، مع لزوم طريقة السلف ، من الزهد والفقر والورع ، كان عديم النظير فِي وقته ، ما رئي مثله.

قرأ عليه إمام الحرمين الأصول ، وتخرج بطريقته ، عاش عالِمًا عامِلًا.

وتوفي يوم الاثنين الثامن والعشرين من صفر ، سنة اثنتين وخمسين وأربع مائة ، قال ابن الصلاح : رأيت فِي ترجمة إمام الحرمين ، بخط بعض المعلقين عنه ، سمعته يقول عن الأستاذ أبي إسحاق : لو أن واحدًا وطئ زوجته واعتقد أنها أجنبية فعليه الحد.

قال ابن الصلاح : وهذا يبادر الفقيه إلى إنكاره ، ولكن الحقائق الأصولية آخذة بضبعه ، فإن الأحكام ليست صفات للأعيان.

قلت : وهذا فيه نظر ، وقوله : الأحكام ليست صفات للأعيان ، مسلَّم ، ولهذا قلنا بأن هذا الوطء حرام يعاقب عليه ، ولو كانت صفات للأعيان لم نحرمه ، وأما انتفاء الحد ، فإنما كان لأجل الشبهة ، فإن أقل أحوال كونها فِي نفس الأمر زوجته أن تكون شبهة ينفى الحد بمثلها ، والأصولي لا ينكر أن الشبهات تدرأ الحدود ، فهذه مقالة ضعيفة ، لا يشهد لها فقه ولا أصول .7

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة