مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » سنن الدارمي » وَمِنْ كِتَابِ الْأَطْعِمَةِ

بَاب فِي التَّسْمِيَةِ عَلَى الطَّعَامِ بَاب الدُّعَاءِ لِصَاحِبِ الطَّعَامِ إِذَا أَطْعَمَ
بَاب الدُّعَاءِ بَعْدَ الْفَرَاغِ مِنْ الطَّعَامِ بَاب فِي الشُّكْرِ عَلَى الطَّعَامِ
بَاب فِي لَعْقِ الْأَصَابِعِ بَاب فِي الْمِنْدِيلِ عِنْدَ الطَّعَامِ
بَاب فِي لَعْقِ الصَّحْفَةِ بَاب فِي اللُّقْمَةِ إِذَا سَقَطَتْ
بَاب الْأَكْلِ بِالْيَمِينِ بَاب الْأَكْلِ بِثَلَاثِ أَصَابِعَ
بَاب فِي الضِّيَافَةِ بَاب الذُّبَاب يَقَعُ فِي الطَّعَامِ
بَاب الْمُؤْمِنُ يَأْكُلُ فِي مِعًى وَاحِدٍ بَاب طَعَامُ الْوَاحِدِ يَكْفِي الِاثْنَيْنِ
بَاب فِي الَّذِي يَأْكُلُ مِمَّا يَلِيهِ بَاب النَّهْيِ عَنْ أَكْلِ وَسَطِ الثَّرِيدِ حَتَّى يَأْكُلَ جَوَانِبَهُ
بَاب النَّهْيِ عَنْ أَكْلِ الطَّعَامِ الْحَارِّ بَاب أَيُّ الْإِدَامِ كَانَ أَحَبَّ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
بَاب فِي الْقَرْعِ بَاب فِي فَضْلِ الزَّيْتِ
بَاب فِي أَكْلِ الثُّومِ بَاب فِي أَكْلِ الدَّجَاجِ
بَاب مَنْ كَرِهَ أَنْ يُطْعِمَ طَعَامَهُ إِلَّا تَقِيًا بَاب مَنْ لَمْ يَرَ بَأْسًا أَنْ يُجْمَعَ بَيْنَ الشَّيْئَيْنِ
بَاب النَّهْيِ عَنْ الْقِرَانِ بَاب فِي التَّمْرِ
بَاب فِي الْوُضُوءِ بَعْدَ الطَّعَامِ بَاب فِي الْوَلِيمَةِ
بَاب فِي فَضْلِ الثَّرِيدِ بَاب فِيمَنْ اسْتَحَبَّ أَنْ يَنْهَسَ اللَّحْمَ وَلَا يَقْطَعَهُ
بَاب فِي الْأَكْلِ مُتَّكِئًا بَاب فِي الْبَاكُورَةِ
بَاب فِي إِكْرَامِ الْخَادِمِ عِنْدَ الطَّعَامِ بَاب فِي الْحَلْوَاءِ وَالْعَسَلِ
بَاب فِي الْأَكْلِ وَالشُّرْبِ عَلَى غَيْرِ وُضُوءٍ بَاب فِي الْجُنُبِ يَأْكُلُ
بَاب فِي إِكْثَارِ الْمَاءِ فِي الْقِدْرِ بَاب فِي خَلْعِ النِّعَالِ عِنْدَ الْأَكْلِ
بَاب فِي إِطْعَامِ الطَّعَامِ بَاب فِي الدَّعْوَةِ
بَاب فِي الْفَأْرَةِ تَقَعُ فِي السَّمْنِ فَمَاتَتْ بَاب فِي التَّخْلِيلِ
السابق

|

| من 1

[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]

رقم الحديث: 1960
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا خَالِدُ بْنُ مَخْلَدٍ ، حَدَّثَنَا مَالِكٌ ، عَنْ وَهْبِ بْنِ كَيْسَانَ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ أَبِي سَلَمَةَ ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ لَهُ : " سَمِّ اللَّهَ وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ " .

السابق

|

| من 64

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة