مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » الذيل على طبقات الحنابلة » وفيات المائة الثامنة » إِبْرَاهِيم بْن أَحْمَد بْن هلال الزرعي ثُمَّ الدمشقي ...

سمع بدمشق من : عُمَر بْن القواس ، وأبي الفضل بْن عساكر ، وأبي الْحُسَيْن اليونيني ، وتفقه وأفتى قديما ، ودرس وناظر.

وولي نيابة الحكم عَنِ الْقَاضِي عز الدين بْن الْقَاضِي تقي الدين سُلَيْمَان ، ثُمَّ عَنِ الْقَاضِي علاء الدين بْن المنجا.

ودرس بالحنبلية من حِينَ سجن الشيخ تقي الدين بالقلعة فِي المرة الَّذِي توفي فِيهَا ، فساء ذَلِكَ أَصْحَاب الشيخ ومحبيه ، وشق ذَلِكَ عَلَيْهِم كثيرا ، واستمر بِهَا إِلَى حِينَ وفاته.

وَكَانَ بارعا فِي أصول الفقه ، وَفِي الفرائض والحساب ، عارفا بالمناظرة ، وإليه المنتهى فِي التحري ، وجودة الخط ، وصحة الذهن ، وسرعة الإدراك ، وقوة المناظرة ، وجودة التقرير ، وحسن الخلق ، لكنه كَانَ قليل الاستحضار لنقل المذهب ، وَكَانَ فضلاء وقته يعظمونه ، ويثنون عَلَيْهِ ، وَكَانَ قَاضِي القضاة أَبُو الْحَسَن السبكي يسميه : فقيه الشام ، وَكَانَ فِيهِ لعب ، وعليه فِي دينه مأخذ ، سامحه اللَّه.

تفقه عَلَيْهِ جَمَاعَة ، وتخرجوا بِهِ فِي الفقه وأصوله ، وحدث ، وَلَمْ يصنف كتابا معروفا.

توفي وقت صلاة الجمعة سادس عشر رجب سنة إحدى وأربعين وسبع مائة ، وَدُفِنَ بمقبرة الباب الصغير .4

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة