رقم الراوي اسم الراوي النوع رجل
الكنية اسم الشهرة النسب
الوصف اللقب النشاط
المذهب الرتبة الطبقة
سنة الوفاة سنة الميلاد عمر الراوي
الإقامة بلد الوفاة          
الأقرباء
الموالي روى له          

 

 

 

 

[5703] م ت ق مُحَمَّد بن يزيد بن مُحَمَّد بن كثير بن رفاعة بن سماعة العجلي أَبُو هشام الرفاعي الكوفي

قاضي بغداد

روى عن
1- إسحاق بْن سليمان الرازي
2- وإسماعيل بْن شعيب السمان
3- وحفص بْن عمر بْن عامر بْن يزيد بْن رفاعة
4- وحفص بْن غياث ت
5- وأبي أسامة حماد بْن أسامة ت
6- وداود بْن يحيى بْن يمان
7- وسالم بْن نوح
8- وسعيد بْن عامر الضبعي
9- وأبي الأحوص سلام بْن سليم
10- وعبد الله بْن الأجلح
11- وعبد الله بْن إدريس
12- وعبد الله بْن نمير
13- وعبد الرحمن بْن مُحَمَّد المحاربي
14- ومحمد بْن بشر العبدي
15- ومحمد بْن فضيل بْن غزوان م ت
16- والمطلب بْن زياد
17- ومعاذ بْن هشام ت
18- والنضر بْن منصور
19- وهذيل بْن عمير بْن أبي الغريف الهمداني
20- ووكيع بْن الجراح
21- والوليد بْن عقبة الشيباني
22- ويحيى بْن عبد الملك بْن أبي غنية
23- ويحيى بْن يعلى الأسلمي
24- ويحيى بْن يمان ت ق
25- وأبي بكر بْن عياش ت ق
26- وأبي تميلة المروزي
27- وأبي خالد الأحمر
28- وأبي معاوية الضرير

روى عنه
1- مسلم
2- والترمذي
3- وابن ماجه
4- وإبراهيم بْن مُحَمَّد السلمي الغزال البصري
5- وأبو بكر أحمد بْن أبي خيثمة
6- وأحمد بْن عَلِيّ الأبار
7- وأحمد بْن يحيى بْن جابر البلاذري
8- وبقي بْن مخلد الأندلسي
9- وجعفر بْن مُحَمَّد بْن الْحَسَن بْن عبد العزيز الجروي
10- وحسان الإمام
11- والحسن بْن عَلِيّ بْن شبيب المعمري
12- والحسين بْن إسماعيل المحاملي وهو آخر من حدث عَنْه
13- وأبو الحسين عبد الله بْن أحمد بْن نصر الدقاق
14- وأبو بكر عبد الله بْن مُحَمَّد بْن أبي الدنيا
15- وأبو القاسم عبد الله بْن مُحَمَّد بْن عبد العزيز البغوي
16- وعثمان بْن خرزاذ الأنطاكي
17- وعمر بْن مُحَمَّد بْن يجير البجيري
18- والقاسم بْن موسى بْن الْحَسَن بْن موسى الأشيب
19- وأبو الْحَسَن مُحَمَّد بْن أحمد بْن عمارة العطار
20- ومحمد بْن إسحاق بْن خزيمة
21- ومحمد بْن هارون الحضرمي
22- ومحمد بْن واصل المقرئ
23- ويحيى بْن مُحَمَّد بْن صاعد

علماء الجرح والتعديل

قال 1 أحمد بْن مُحَمَّد بْن القاسم بْن محرز 1: سألت يحيى بْن معين عَنْه فقال: 2 ما أرى بِهِ بأسا 2

وقال 1 العجلي 1: 2 كوفي لا بأس بِهِ صاحب قرآن قرأ على سليم وولي قضاء المدائن 2

وقال 1 البخاري 1: 2 رأيتهم مجتمعين على ضعفه 2

وقال 1 النسائي 1: 2 ضعيف 2

وقال 1 الحسين بْن إدريس الأنصاري 1: سمعت عثمان بْن أبي شيبة، يقول: 2 أَبُو هشام الرفاعي رجل حسن الخلق قارىء للقرآن، ولم يذكره بغير هذا 2، قال: ثم سألت 1 عثمان 1 أنا وحدي، عَنِ أبي هشام الرفاعي فقال: لا تخبر هؤلاء إنه 2 يسرق حديث غيره فيرويه، قلت: أعلى وجه التدليس، أو على وجه الكذب ؟ فقال: كيف يكون تدليسا وهو، يقول: حَدَّثَنَا 2

وقال أَبُو العباس أحمد بْن مُحَمَّد بْن سعيد بْن عقدة، عَنْ مُحَمَّد بْن عبد الله الحضرمي: قلت لمحمد بْن عبد الله بْن نمير: تحفظ عَنْ سفيان، عَنِ إسماعيل بْن أبي خالد، عَنْ سعيد بْن جبير، عَنِ ابن عباس، في قوله تعالى: ( ثلاث ليال سويا ) ؟ قال: من قال هذا ؟ قلت: حَدَّثَنَا يحيى الحماني، قال: حَدَّثَنَا زيد بْن الحباب، عَنْ سفيان، قال: ألقه على أهل الكوفة كلهم ولا تلقه، على أبي هشام فيسرقه .

وقال 1 أحمد بْن عَلِيّ الأبار 1: سمعت أبا عبد الرحمن عبد الله بْن عمر 2 وسألوه عَنِ أبي هشام فلم يعجبه 2

وقال 1 أَبُو أحمد الرازي 1: سألت ابن نمير عَنِ أبي هشام الرفاعي فقال: كان 2 أضعفنا طلبا، وأكثرنا غرائب 2

وقال أَبُو أحمد بْن عدي: سمعت عبدان، يقول: كنا مع أبي بكر بْن أبي شيبة في جنازة عبد الله بْن براد الأشعري، فأقبل أَبُو هشام راكب دابته قد خضب لحيته بالحناء فقلت: يا أبا بكر، ما تقول في أبي هشام ؟ قال: انظر إليه ما أحسن خضابه

وقال 1 عبد الرحمن بْن أبي حاتم 1: سألت أبي عَنْه فقال: 2 ضعيف يتكلمون فيه هو مثل مسروق بْن المرزبان 2

وقال طلحة بْن مُحَمَّد بْن جَعْفَر: استقضي أَبُو هشام الرفاعي، يعَنْي: ببغداد في سنة اثنتين وأربعين ومائتين، وهو رجل من أهل القرآن، والعلم، والفقه، والحديث، وله كتاب في القراءات، قرأ عَلِيّنا ابن صاعد أكثره، وحدث بحديث كثير

2 وذكره ابن حبان في كتاب الثقات، وقال: كان يخطىء ويخالف 2

وقال 1 أَبُو بكر البرقاني 1: 2 ثقة 2، أمرني أَبُو الْحَسَن الدارقطني أن أخرج حديثه في الصحيح

قال أحمد بْن مُحَمَّد بْن بكر، ومحمد بْن إسحاق الثقفي، وأبو حاتم بْن حبان: مات سنة ثمان وأربعين ومائتين

زاد الثقفي: آخر يوم من شعبان ببغداد، وكان قاضيا عَلِيّها

وزاد بْن حبان: يوم الأربعاء سلخ شعبان

وقال طلحة بْن مُحَمَّد بْن جَعْفَر: مات سنة تسع وأربعين ومائتين

قال أَبُو بكر الخطيب: والأول أصح، والله أعلم