رقم الراوي اسم الراوي النوع رجل
الكنية اسم الشهرة النسب
الوصف اللقب النشاط
المذهب الرتبة الطبقة
سنة الوفاة سنة الميلاد عمر الراوي
الإقامة بلد الوفاة          
الأقرباء
الموالي روى له          

 

 

 

 

[3961] خت م 4 عطية بن قيس الكلاني
ويقال الكلاعي أبو يحيى الحمصي ويقال الدمشقي

روى عن
1- أبي بن كعب ق
2- وأمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد
3- وبسر بن عبيد الله
4- وعبد الله بن عمر بن الخطاب
5- وعبد الله بن عمرو بن العاص
6- وعبد الرحمن بن غنم الأشعري خت د
7- وعطية السعدي ت ق
8- وعمرو بن عبسة
9- وقزعة بن يحيى م د ت س
10- ومعاوية بن أبي سفيان
11- والنعمان بن بشير
12- ويزيد بن عميرة
13- وأبي إدريس الخولاني
14- وأبي الدرداء
15- وأبي العوام مؤذن بيت المقدس

روى عنه
1- الحسن بن عمران العسقلاني وقرأ عليه القرآن
2- وداود بن عمرو الأودي الدمشقي
3- وربيعة بن يزيد
4- وابنه سعد بن عطية بن قيس
5- وسعيد بن عبد العزيز م د ت س
6- وعبد الله بن العلاء بن زبر مد
7- وعبد الله بن يزيد الدمشقي ت ق
8- وعبد الرحمن بن سلم ق إن كان محفوظا
9- وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر خت د
10- وعبد الواحد بن قيس
11- وعلي بن أبي حملة وقرأ عليه القرآن
12- ويزيد بن أبي مريم الشامي
13- وأبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم

علماء الجرح والتعديل

ذكره 1 خليفة بن خياط 1 2 في الطبقة الثانية من أهل الشامات 2

وذكره 1 أبو زرعة الدمشقي 1 2 في الطبقة الثالثة 2

وذكره 1 أبو الحسن بن سميع ومحمد بن سعد 1 2 في الطبقة الرابعة 2

$ قال ابْنُ سَعْدٍ: وكَانَ مَعْرُوفًا، ولَهُ أَحَادِيثُ .

وقال عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي حَاتِمٍ، عَنْ أَبِيهِ: عَطِيَّةَ مَوْلًى لِبَنِي عَامِرٍ الَّذِي روى عن: يَزِيدَ بْنِ بِشْرٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ " بُنِيَ الإِسْلامُ عَلَى خَمْسٍ " . روى عنه: سَالِمُ بْنُ أَبِي الْجَعْدِ هُوَ عَطِيَّةُ بْنُ قَيْسٍ، رَأَى ابْنَ أُمِّ مَكْتُومٍ يَوْمًا مِنْ أَيَّامِ الْكُوفَةِ عَلَيْهِ دِرْعٌ سَابِغٌ يَجُرُّهَا، سُئِلَ أَبِي عَنْهُ، فَقَالَ: صَالِحُ الْحَدِيثِ .

وقال الْهَيْثَمُ بْنُ عِمْرَانَ، عَنْ عَبْدِ الْوَاحِدِ بْنِ قَيْسٍ السُّلَمِيِّ: كَانَ النَّاسُ يُصْلِحُونَ مَصَاحِفَهُمْ عَلَى قِرَاءَةِ عَطِيَّةَ بْنِ قَيْسٍ، وهم جُلُوسٌ عَلَى دَرَجِ الْكَنِيسَةِ مِنْ مَسْجِدِ دِمَشْقَ قَبْلَ أَنْ يُهْدَمَ .

وقال الْمُفَضَّلُ بْنُ غَسَّانَ الْغَلابِيُّ: قال غَيْرُ أَبِي زَكَرِيَّا يَعْنِي يَحْيَى بْنَ مَعِينٍ، مِنْ عُلْمَائِنَا: إِنَّ عَطِيَّةَ بْنَ قَيْسٍ، وعَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَامُرٍ الْيَحْصُبِيَّ كَانَا عَالِمَيْ جُنْدِ دِمْشَقَ، يُقْرِئَانِ النَّاسَ الْقُرْآنَ .

وقال يعقوب بن سفيان: سألت عبد الرحمن بن إبراهيم، عن عطية بن قيس، قال: كان أسنهم، يعني أسن أقرانه، وكان غزا مع أبي أيوب الأنصاري، وكان هو، وإسماعيل بن عبيد الله قارئي الجند .

وقال الهيثم بن مروان، عن ابن عطية بن قيس، عن أبيه: أنه كان يدخل مع مشيخة الجند على معاوية .

وقال عمرو بن أبي سلمة، عن سعيد بن عبد العزيز: لم يكن أحد من الناس يطمع أن يفتح في مجلس عطية بن قيس شيئا من ذكر الدنيا .

وقال أبو مسهر: كان مولد عطية بن قيس في حياة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ، في سنة سبع وغزا في خلافة معاوية، وتوفي سنة عشر ومئة .

وقال المفضل بن غسان الغلابي: حدثني رجل من بني عامر من أهل الشام، قال: عطية بن قيس كان من التابعين، وكان لأبيه صحبة مولى لبني أبي بكر بن كلاب .

وقال سعد بن عطية بن قيس: مات أبي سنة إحدى وعشرين ومئة، وهو ابن أربع ومئة سنة .

وقال أبو حاتم: مات وهو ابن مائة وأربع سنين .

استشهد له البخاري بحديث واحد، وروى له الباقون، وقد وقع لنا حديث البخاري بعلو .

$أَخْبَرَنَا بِهِ أَبُو إِسْحَاقَ بْنُ الدَّرَجِيِّ، قال: أَنْبَأَنَا أَبُو جَعْفَرٍ الصَّيْدَلانِيُّ، وغَيْرُ واحِدٍ، قَالُوا: أَخْبَرَتْنَا فَاطِمَةُ بِنْتُ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَتْ: أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ رِيذَةَ، قال: أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ الطَّبَرَانِيُّ، قال: حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ سَهْلٍ الْجَوْنِيُّ الْبَصْرِيُّ، قال: حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ، قال: حَدَّثَنَا صَدَقَةُ بْنُ خَالِدٍ، قال: حَدَّثَنَا ابْنُ جَابِرٍ، قال: حَدَّثَنَا عَطِيَّةُ بْنُ قَيْسٍ الْكِلابِيُّ، قال: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ غَنْمٍ، قال: حَدَّثَنِي أَبُو عَامِرٍ، أَوْ أَبُو مَالِكٍ الأَشْعَرِيُّ، واللَّهِ مَا كَذَبَنِي أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ، يَقُولُ: " لَيَكُونَنَّ فِي أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحَرِيرَ، والْخَمْرَ، والْمَعَازِفَ، ولَيَنْزِلَنَّ أَقْوَامٌ إِلَى جَنْبِ عَلَمٍ يَرُوحُ عَلَيْهِمْ سَارِحَتُهُمْ، فَيَأْتِيهِمْ رَجُلٌ لِحَاجَتِهِ، فَيَقُولُونَ لَهُ: ارْجِعْ إِلَيْنَا غَدًا فَيُفْنِيهِمُ اللَّهُ، فَيَضَعُ الْعَلَمَ عَلَيْهِمْ، ويَمْسَخُ آخَرِينَ قِرَدَةً وخَنَازِيرَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ " . قال الْبُخَارِيُّ، وقال هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ، فَذَكَرَهُ *