الإثنين 2 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا تسقط الصلاة بخروج وقتها

الأربعاء 16 صفر 1422 - 9-5-2001

رقم الفتوى: 7960
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 4962 | طباعة: 251 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل يجوز قضاء صلاة العصر؟ وما العمل إذا فاتتني؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فلا شك أن تأخير الصلاة عن وقتها لا يجوز، لقوله تعالى : ( إن الصلاة كانت على ‏المؤمنين كتاباً موقوتاً ) [النساء:103]، وقد توعد الله من يؤخرون الصلاة عن وقتها ‏بالويل فقال: ( فويل للمصلين* الذين هم عن صلاتهم ساهون) [الماعون:5،4] ومن هؤلاء الذين ‏يؤخرونها عن وقتها، والويل: قيل واد في جهنم. وهذا في حق من أخرها عن وقتها بدون ‏عذر، أما إذا كان لعذر شرعي كنوم أو نسيان فلا يأثم بذلك، والواجب على من ‏أخرها بعذر أو بدون عذر قضاؤها؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: " من نسي صلاة أو نام ‏عنها فليصل إذا ذكرها، لا كفارة لها إلا ذلك" رواه مسلم.
وننبهك إلى أن الصلاة لا ‏تسقط عنك بفوات وقتها أبداً، بل يجب عليك قضاؤها مع التوبة والاستغفار، ونوصيك ‏بالمحافظة على الصلوات في أوقاتها، لقوله تعالى: ( حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى ‏وقوموا لله قانتين) [البقرة:238] وقد سبق الجواب عن حكم ترك أو تأخير صلاة العصر ‏برقم 4782.
والله أعلم.‏

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة