الأربعاء 11 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا يجوز تأخير الصلاة الفائتة بعد تذكرها والقدرة على أدائها

الخميس 21 رجب 1426 - 25-8-2005

رقم الفتوى: 66329
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 4496 | طباعة: 205 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

عندما تفوتني صلاة الفجر أصليها قضاء بعدما أصلي المغرب في العادة ولكني علمت البارحة أنني يجب أن اقضيها قبل الظهر...فهل هذا يعني أنني يجب أن أعيد كل الصلوات وأنها غير مقبولة مع العلم أنني افعل هذا منذ عشر سنوات ولكن دون علم مني...أفيدوني

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينا حكم من نام عن صلاة أو نسيها وذلك في الفتوى رقم: 3825 وخلاصته أنه يجب قضاء تلك الصلاة متى ما ذكرها المرء، ولا يجوز تأخيرها بعد تذكرها والقدرة على أدائها.

فاستغفر الله مما كان، ولا يجب عليك قضاء تلك الصلوات التي صليتها غير مرتبة، فقد برئت ذمتك، ولكنك أثمت بالتأخير فتوبي إلى الله، وعليك أن تسألي عن ما جهلت حتى لا تقعي في محذور وأنت لا تعلمين، فقد قال تعالى: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ {النحل: 43} وقال صلى الله عليه وسلم : ألا سألوا إذا لم يعلموا، فإنما شفاء العي السؤال. رواه أبو داود

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة