الأربعاء 11 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




قضاء الفوائت بقدر الاستطاعة والطاقة

الإثنين 19 جمادى الآخر 1426 - 25-7-2005

رقم الفتوى: 65077
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 17277 | طباعة: 378 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا كنت أصلي وأقطع والآن والحمد لله هداني ربي، وأصلي في وقتها وأصلي النوافل لكن سمعت أنه يجب علي أن أقضي ما فاتني وبالفعل منذ 3 أشهر تقريبا وأنا أصلي فرض اليوم ثم النوافل ثم الفرض الذي فاتني هل هذه الطريقة التي أتبعها صحيحة فأنا أصلي في اليوم الواحد 49 ركعة هل أكون خالفت ما أمر به ربي فقد دخلني يوما الغرور والعياذ بالله أني أصلي 50 صلاة التي أمر الله بها نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم  أفيدوني جزاكم الله خيرا مع العلم أنني أكون في سعادة وخشو ع أكثر عندما أصلي الفرض الذي فاتني

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنهنئك أولاً على توفيق الله تعالى لك بالاستقامة والمحافظة على الصلاة التي هي الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادتين، وهي أول ما ينظر فيه من أعمال المسلم يوم القيامة. وقد ثبت الوعيد الشديد في حق من يتهاون بها أو يضيعها، قال تعالى: فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ*الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ {الماعون:4ـ5}. وقال تعالى: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً {مريم:59}. وقد بينا في الفتوى رقم: 512، أن تارك الصلاة تكاسلا وتهاونا بها مختلف فيه هل هو كافر أم لا ؟ وعلى القول بعدم كفره. فالواجب عليك قضاء جميع الصلوات التي لم تؤديها من قبل إذا كنت على علم بعددها، وإن جهلت العدد فواصلي القضاء حتى يغلب على ظنك براءة الذمة. وعليك القضاء في كل يوم بقدر طاقتك بحيث لا يترتب على القضاء ضرر في البدن أو المعيشة.

وعليه؛ فإذا كنت تقضين في كل يوم عددا من الفوائت بقدر طاقتك بحيث لا تستطعين الزيادة عليه مع محافظتك على السنن الراتبة فأنت على صواب. وإن كنت تستطيعين قضاء عدد أكثر مما أنت عليه فزيدي في القضاء إلى الحد الذي لا يحصل معه ضرر في البدن أو المعيشة، وراجعي الفتويين التاليتين: 61320،56960.

وما تشعرين به من غرور وإعجاب هو من مكايد الشيطان ليقطع عليك الطريق إلى العبادة ويثبطك عنها، فجاهدي نفسك في سبيل أن تكون جميع الطاعات التي تؤدينها خالصة لله تعالى، ولا تتركي هذه الخواطر الشيطانية تكون عقبة في طريق قضاء ما تستطيعين من صلوات فائتة وراجعي الفتوى رقم: 59502، والفتوى رقم: 18265.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة