الإثنين 9 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




كيف يقضي من فاتته صلوات حال قدرته على السجود

الأحد 12 محرم 1426 - 20-2-2005

رقم الفتوى: 59154
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 3964 | طباعة: 181 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أمرني الطبيب بعدم السجود مطلقا وذلك لمدة لا تقل عن 3 أشهر وذلك بداعي العلاج السؤال: علي بعض الصلوات الفائتة عندما كنت سليما معافى ويجب علي الآن أن أقضيها هل أقضيها وأنا أصلي جلوسا الآن أم علي الانتظار 3 أشهر حتى أعافى بإذن الله ثم أقضيها؟ خاصة أنني أرغب في أداء النوافل وقيام الليل والمعلوم أن الفرض مقدم على النافلة.

أفيدوني بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما عليك من صلوات قد فاتت في حال صحتك يجب عليك قضاؤها الآن حسب استطاعتك بالرغم من عجزك عن السجود.

قال الدسوقي المالكي في حاشيته: ومن فاتته صلاة حال قدرته على القيام أو الماء ثم عجز عنه قضاها بما قدر عليه من الجلوس والتيمم. انتهى

واعلم أن العجز عن السجود لا يبيح الصلاة من جلوس، بل الواجب عليك أن تصلي قائماً ثم تركع وبعد الرفع من الركوع تجلس ثم تومئ إلى السجود من جلوس، والإيماء هنا الإشارة بالرأس إلى موضع السجود، وراجع الفتوى رقم: 54090.

ويجب عليك قضاء الصلوات التي صليتها وأنت جالس مع القدرة على القيام، كما سبق في الفتوى رقم: 19188.

والاشتغال بالنافلة لمن عليه فوائت سبق حكمه في الفتوى رقم: 40088.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة