الأربعاء 11 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الجمع بين أداء السنن وقضاء الفوائت أفضل

الأحد 24 ذو الحجة 1424 - 15-2-2004

رقم الفتوى: 44070
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 7189 | طباعة: 243 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا امراة عمري 40 سنة، في أول أيام حياتي لم أكن أصلي و عندما بلغت العشرينيات من العمر هداني الله وأصبحت أصلي وأنا الآن أقضي ما فاتني من الصلاة وقد بدأت بذلك منذ شهر تقريبا فهل أقضيها بعد أن أصلي الصلاة اليومية بفرضها وسننها أم أصليها بعد فرض الصلاة اليومية ثم أقضي ما فاتني ثم أصلي السنة وجزاكم الله خيرا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذهب جمهور أهل العلم إلى أن من فرط في أداء الصلوات يلزمه قضاؤها على الفور حسب استطاعته في أي ساعة من الليل أو النهار، قبل الفرض أو بعده، لا فرق في شيء من ذلك، وإنما المطلوب أن يبادر في تبرئة ذمته، فإن كانت كثيرة -كما هو الحال بالنسبة للسائلة- لزم قضاء صلاة يومين في اليوم الواحد على الأقل، إلا إذا كان ذلك يسبب له تأخراً أو ضرراً في كد لعياله، فيجوز الاقتصار حينئذ على صلاة يوم واحد في كل يوم، قال الدسوقي: فالواجب حالة وسطى، فيكفي أن يقضي في اليوم الواحد صلاة يومين فأكثر، ولا يكفي قضاء يوم في يوم إلا إذا خشي ضياع عياله إن قضى أكثر من يوم.

ثم إذا أمكنتك المبادرة بالقضاء مع المحافظة على السنن في أوقاتها فذلك أفضل، وإلا فيمكنك أن تخففي من السنن.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة