الجمعة 6 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




وسائل تليين الوالد القاسي وبره

الأحد 20 محرم 1440 - 30-9-2018

رقم الفتوى: 384034
التصنيف: فضل صلة الرحم وبر الوالدين

 

[ قراءة: 1760 | طباعة: 46 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا شاب مسلم، ومتدين، والحمد الله، ولي أب ظالم, منذ أن ولدت على هذه الدنيا، ووالدي يظلمني، أنا، وأمي، وإخوتي. مستحيل أن يمر يوم واحد دون أن يختلق المشاكل لنا، ويضرب أمي فيه, حتى في العيدين, والله لا أذكر عيداً واحداً يمر دون أن يختلق مشاكل فيه, مع العلم أنه كان يتقصد فعل ذلك من دون أن نفهم السبب, كل الناس تقوم بذكر الله، وتصلي في العيد, ونحن في البيت نسمع سخطه، وسبه، وإهاناته, والله أصبح الناس يكرهون مخالطتنا منه، ومن سوء معاملته معهم. هو يملك أموالا طائلة، ولكنه لا ينفق نهائيا على البيت، أو على إخوتي، ويتهم والدتي وأخواتي بالفاحشة؛ مع العلم أن طهارتهم وسمعتهم النقية معروفة للجميع، فهن يعملن واعظات شرعيات، ويدرسن الشريعة الإسلامية والقرآن لأطفال الحي. وظلمه يزداد يوما بعد يوم, تارة يتهمني بأشياء لا صلة لي بها, وتارة يغضب عليَّ بعدد الشجر والحجر دون أن أعرف السبب، حتى عندما نكون جالسين في الصالة، وكل شيء عادي, وبعدها لا تراه إلا يسب، ويشتم، ويضرب من دون سبب. عندما كنت صغيرا كان أقاربي يعطونني العيدية, كنت أفرح بها كثيرا, لكن عندما ينتهي العيد يأتي ويأخذها مني ليفعل بها ما يريد, كرهت هذا الأب، ولطالما فكرتُ أن أخرج من البيت، وأن لا أعود إليه أبداً, لكن ما يحز بخاطري هي أمي, لا أريد أن أتركها وحيدة معه, أنا أحب أمي كثيرا، وأحاول أن أفعل أي شيء حتى ترضى, لكن هو لا أطيق حتى أن أنظر إليه، أعاني من قلق نفسي وتوتر؛ نتيجة ظروف حياتي العائلية، وأتناول دواء سيروكسات، وطبيبي قال لي: أمراضك جميعها بسبب ظروفك الأسرية ووالدك. قسما بالله كرهت الحياة بسببه، والمشكلة أن النقاش معه عقيم، وبلا فائدة، وطريقته في النقاش هي الصراخ والسب والشتم. أحيانا أجلس وأفكر، وأقول متى سيموت، وتنتهي معاناتنا معه، وحاليا هو يعسر عليَّ موضوع زواجي بشتى الطرق، ويرفض الذهاب معنا للتقدم للخطبة.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك أنك واقع في محنة كبيرة، واختبار عظيم لإيمانك، وأول ما نوصيك به هو الصبر على أبيك، والإحسان إليه بكل سبيل؛ فإن بره - خصوصًا مع كِبَر سِنِّه - من أعظم الطاعات، وعقوقه من أعظم الكبائر الموبقات، فقد جاء في صحيح البخاري وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الكبائر: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وقتل النفس، واليمين الغموس.
والنصوص الشرعية من كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم في بر الوالدين وصلتهما والإحسان إليهما كثيرة مشهورة، قال تعالى: وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا. [سورة الإسراء: 22-24].
وعن بَهز بن حكيم عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله من أبَرُّ؟ قال: أُمَّك، ثم أُمَّك، ثم أمَّك، ثم أباك، ثم الأقربَ فالأقربَ. رواه أبو داود، وصححه الأرناؤوط.
وقال صلى الله عليه وسلم: الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظه. رواه الترمذي, وصححه.
وقال عليه الصلاة والسلام: رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ أَدْرَكَ عِنْدَهُ أَبَوَاهُ الكِبَرَ فَلَمْ يُدْخِلَاهُ الجَنَّةَ. رواه الترمذي وحسنه.
ومن البر به والإحسان إليه بذل النصح له بأن يتقي الله تعالى فيكم، على أن يكون ذلك بأسلوب حسنٍ رفيق، وبشرط ألا يؤدي هذا إلى مفسدة عظيمة.
واعلم أن حق الوالدين يستمر حتى مع إساءتهما وتقصيرهما في حق الأبناء؛ لأن الله سبحانه لم يُعَلِّق الأمر ببر الآباء وإكرامهم على كونهم محسنين لأبنائهم، وإنما علقه على مجرد الأبوة، حتى ولو كانا مشركَين يدعوان ابنهما إلى الشرك بالله والكفر به! فعليه حينئذ أن يصاحبهما بالمعروف، قال سبحانه: وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا [سورة لقمان: 15]، فالواجب إكرام الوالدين، وإن كانا مسيئين.
ولكن كل هذه الحقوق التي جعلها الله تعالى لوالدك لا تُسوِّغ له ما يقوم به من ظلم، وتضييع لحقوق الله تعالى وحقوقكم، فلا شك أن ضربه لأمك ضربًا مبرِّحًا، وتركه للنفقة الواجبة، وقذفه لأخواتك؛ كل ذلك لا يجوز بحال.

والذي نرشدك إليه - بعد الصبر على والدك، واحتساب أجر ذلك عند الله تعالى - ثلاثة أمور؛ أولها: هو أن تعامله باعتباره مريضًا، فتترفق به، وتتحمل أذاه، ولا تواجهه بما يكره، وأن تتزلف إليه وتتملَّقه، كما يفعل مَن يروِّض الأسود؛ فتتألفه بتقديم الهدايا والأطعمة التي يحبها، وتبادر بتقبيل رأسه ويده بمجرد أن تراه، وغير ذلك. واعلم أن هذا أمر صعب في البداية، وستحتاج معه إلى مجاهدة، وحمل للنفس على ما يشق عليها، لكن عاقبته حميدة إن شاء الله.

الأمر الثاني: أن تحاول إشراك بعض أهل الخير في نصحه، كإمام المسجد، أو أحد الأقارب العقلاء، وذلك إن غلب على ظنك أن كلامهم معه يجدي نفعًا.

الأمر الثالث: أن تلزم الدعاء، فتلح على الله تعالى، وتتوسل إليه بكل وسيلة أن يهدي والدك، ويصلحه، وأن يعينك على بره. ولو تأخرت الإجابة فلا تيأس، فأنت على خير في جميع الأحوال.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة