الأحد 8 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الإفتاء بقول من لا يرى وجوب قضاء الصلوات الفائتة

الثلاثاء 9 ربيع الآخر 1437 - 19-1-2016

رقم الفتوى: 320782
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 6258 | طباعة: 89 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
نشكر لكم جهودكم في هذا الموقع الذي وضعنا ثقتنا به: علمنا أن تارك الصلاة فيه خلاف بين العلماء وأن الجماهيراتفقوا على أنه يقضيها أعرف شخصا لم يكن يصلي ولا يصوم إلا صدفة، وكان يشرب الخمور ويرتكب كبائر الذنوب، لكنه الآن بفضل الله وحده تغير وضعه وأصبح من المصليين في الصف الأول، ومن الصائمين والقائمين على حدود الله، وقد سألني عن موضوع ما فاته من صلوات، وهل يقضيها؟ فهل علي إثم إن رجحت له قول ابن تيمية وابن باز ـ رحمهم الله ـ أن التوبة تكفي؟ وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فهذه المسألة مختلف فيها كما ذكرت، والخلاف فيها قوي جدا، وقد بينا قوة الخلاف في الفتوى رقم: 128781.

وأنت إن كنت من أهل الترجيح والنظر فرجحت قولا معتبرا وأفتيت به، فلا إثم عليك، وأما إن كنت عاميا، فإنك تقلد من تثق به من العلماء، ولا حرج عليك في نقل القولين للمستفتي، وأن تخبره بأنك تثق بمن يفتي بعدم لزوم القضاء وأنه لا حرج عليه في الأخذ بقوله، ولبيان ما يفعله العامي عند اختلاف المذاهب تنظر الفتوى رقم: 169801.

والاحتياط بلا شك هو قضاء تلك الصلوات خروجا من الخلاف، وحيث أراد القضاء فكيفيته مبينة في الفتوى رقم: 70806.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة