الأحد 8 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هيئة الصلاة المقضية كهيئة الصلاة المؤداة

الأحد 20 رمضان 1423 - 24-11-2002

رقم الفتوى: 25523
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 4037 | طباعة: 227 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل يجوز الصلاة جماعة بعد خروج وقت الصلاة كصلاة الصبح مثلا بعد شروق الشمس؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه لا يجوز للمسلم تأخير الصلاة عن وقتها، لقول الله تعالى ( إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً ) (النساء: من الآية103)، وقد بين جبريل للرسول صلى الله عليه وسلم وقت كل صلاة ابتداء وانتهاء، لذلك فلا يجوز للمسلم تقديم الصلاة عن وقتها ولا تأخيرها عنه.
لكن إذا عرض للإنسان أمر من نوم أو نحوه حتى خرج وقت الصلاة فليصلها، وهيئة صلاتها قضاء كهيئة صلاتها أداء لا فرق بين الحالتين، فيصليها بجماعة إذا تيسر له ذلك بأن كان معه غيره ممن هم في مثل حاله، فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه هو وأصحابه غلبهم النوم في سفر فلم يستيقظوا إلا بعد طلوع الشمس، كما في صحيح البخاري ومسلم. وفي أبي داود: فصلوا ركعتي الفجر ثم صلوا الفجر.
وفي صحيح مسلم: فصنع كما يصنع كل يوم. فدلت هذه القصة الثابتة على أن هيئة الصلاة المقضية كهيئة الصلاة المؤداة بلا فرق.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة