الأحد 8 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تركت الصلاة شهرا بسبب الوسوسة فهل يلزمني قضاؤها؟

الإثنين 6 صفر 1435 - 9-12-2013

رقم الفتوى: 231067
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 4438 | طباعة: 157 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
كنت أصلي، وتركت الصلاة بسبب الوسوسة، تركتها لمدة شهر تقريبًا إلى الآن, وحسبت كم صلاة فاتتني، فكنت متحيرًا بين 210 و180 صلاة, أي أني لا أعرف عددها، لكنها الآن زادت, فهي الآن أكثر من 200 صلاة, فهل أقضيها؟ وشكرًا.
الإجابــة

الحمد لله, والصلاة والسلام على نبينا محمد, وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فالواجب عليك - أيها السائل - أن تتوب إلى الله تعالى من ترك الصلاة، واستجابتك لداعي الشيطان؛ فإن الوسوسة من الشيطان, يتسلط بها على العبد حتى يجعل الصلاة عليه ثقيلة, ومن ثم يتركها، وقد وقعت في مصيدته حين تركت الصلاة بسبب الوسوسة؛ فاتق الله تعالى، وتب إليه, فإن ترك الصلاة من كبائر الذنوب.

 والواجب عليك الآن أن تقضي كل ما تركته من الصلوات, وإذا كنت لا تعلم عددها على التحقيق فلا مناص من أن تجتهد في تقديرها، وتصلي ما يغلب على ظنك براءة ذمتك به, وتقضيها مرتبة، وتقضي كل يوم صلاة يومين على أقل تقدير؛ وانظر الفتوى رقم: 61320 عن كيفية قضاء الفوائت، وكذا الفتوى رقم: 194717 ، والفتوى رقم: 70806, والفتوى رقم: 208486 عن قضاء الفوائت في المذاهب الأربعة.

والله تعالى أعلم.
 

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة