الخميس 5 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تأخير قضاء الصلاة عن زمن الإمكان

الإثنين 4 جمادى الأولى 1433 - 26-3-2012

رقم الفتوى: 176305
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 8780 | طباعة: 297 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
مشايخنا الكرام قمت من نومي قبل طلوع الشمس بقليل، فتوضأت وصليت الصبح، وبعد ساعة تذكرت أني احتلمت وثقل علي الاغتسال بسبب برودة الجو، وأنا عندي كحة فنويت الاغتسال بعد دفء الجو وإعادة الصلاة. هل يجوز أم يجب علي الإسراع في الغسل وإعادة الصلاة. وجزاكم الله خيرا، وأنا في انتظار ردكم وفقكم الله.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دمت قد تذكرت بعد الوضوء والصلاة أنك على جنابة، فيجب عليك الغسل وإعادة الصلاة، لأن الوضوء لا يقوم مقام الغسل، فإن خشيت الغسل بسبب برودة الجو فيجب اتخاذ الوسائل التي تقي ضرر الماء عادة كالتسخين والتدفئة ونحو ذلك، لرفع الجنابة ثم إعادة الصلاة، ولا يجوز التأخر في ذلك لوجوب القضاء فورا بحيث يأثم بالتأخير عن زمن الإمكان على قول الجمهور، كما سبق بيانه في الفتوى رقم : 158977 ، فإن لم يمكن التسخين وما في حكمه أو أمكن ولم تزل الخشية من زيادة المرض أو حدوثه فلك أن تتيمم وتصلي فورا أيضا، فإذا زال خوف ضرر الماء وجب الغسل، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم :80834، مع التنبيه على أنه إذا لم يتم التأكد من خروج المني، فإن مجرد الاحتلام لا يوجب الغسل، وفي حال التأكد من خروج المني يجب الغسل، ولا تصح الصلاة قبله، وقد سبق أن أوضحنا في الفتوى رقم : 7420، ما يجب على من استيقظ جنبا، وضاق الوقت. 
 والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة