الخميس 5 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يلزم تارك الصلاة النطق بالشهادتين وقضاء الفوائت لتصح توبته

الإثنين 29 صفر 1433 - 23-1-2012

رقم الفتوى: 172033
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 14741 | طباعة: 277 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا شاب عمري20 سنة، من قرابة السنتين ابتليت بمشاهدة الأفلام الإباحية، وقادني ذلك لترك الصلوات، ثم تبت من هذا وداومت على الصلاة فترة. ولا ألبث أن أعود مرة أخرى لترك الصلاة لفترة ثم أتوب مرة أخرى، وهكذا إلى اليوم. وكنت في كل مرة أتوب فيها أنطق الشهادتين ثم أغتسل ولا أقضي ما فات ( لأن الإسلام يجب ما قبله ) . وأنا الآن لي فترة تارك للصلاة وأريد أن أتوب، ولكن هذه المرة أريد أن أعرف ما علي فعله بالتحديد. هل أفعل ما فعلته سابقا من نطق الشهادة والاغتسال أم إن علي شيئا آخر؟ لأن نيتي أن لا أرجع لما كنت فيه مرة أخرى. وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا ريب في أن ما تفعله من ترك الصلاة أحيانا إثم عظيم وجرم جسيم، بل ترك الصلاة الواحدة عمدا أعظم إثما من الزنى والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس، وقد ذهب بعض أهل العلم إلى كفر من تعمد ترك الصلاة حتى يخرج وقتها كفرا ناقلا عن الملة، وذهب الجمهور إلى أنه من أفسق الناس، وأنه شر مرتكبي الكبائر، وأنه على خطر عظيم، ويخشى عليه من سوء الخاتمة، ولكنه لا يكفر كفرا ناقلا عن الملة، وإنما كفره من جنس الكفر الذي هو دون كفر، وقد فصلنا القول في خطر تعمد ترك الصلاة وحكم تارك الصلاة بما تحسن مراجعته في الفتوى رقم: 130853 . فعليك أن تتوب إلى الله تعالى مما اقترفته من تعمد ترك الصلاة، وليس عليك تجديد إسلامك على مذهب جماهير العلماء لأن ترك الصلاة عندهم ليس كفرا ناقلا عن الملة كما ذكرنا، ويجب عليك قضاء الصلوات التي تعمدت تركها في قول الأئمة الأربعة وجماهير أصحابهم، لأن الصلوات المتروكة دين في ذمتك ودين الله أحق أن يقضى. وذهب بعض العلماء كابن حزم وشيخ الإسلام ابن تيمية وجماعة من المعاصرين إلى أنه لا يجب قضاء الصلاة المتروكة عمدا لأنه لم يقم دليل على مشروعية القضاء عندهم، والمفتى به عندنا هو قول الجمهور وهو الأحوط والأبرأ للذمة، وانظر الفتوى رقم: 128781 . فعليك أن تحسب جميع الصلوات التي تركتها في تلك المدة ثم تقضيها حسب طاقتك، ولبيان كيفية القضاء راجع الفتوى رقم: 70806.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة