الخميس 5 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم قضاء الصلاة التي بطلت بفقد شيء من شروطها أو أركانها

السبت 24 رجب 1432 - 25-6-2011

رقم الفتوى: 159531
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 5804 | طباعة: 252 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

لم أصل صلاة صحيحة، فهل أعيد هذه الصلوات؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

فقد كان ينبغي للسائل أن يبين ماهية الأخطاء التي يعتقد أنه لم يصل صلاة صحيحة بسببها، وحيث إنه لم يفعل ذلك فلا يمكننا الجزم بوجوب الإعادة من عدمه، وعلى كل حال فإذا لم تتوفر في الصلاة شروط الصحة فإنها تعتبر باطلة يجب قضاؤها سواء قلت أو كثرت، وسواء كان الشخص جاهلا أم لا عند الجمهور، ومبطلات الصلاة مبينة في الفتوى رقم: 6403. وانظر الفتوى رقم: 98938،  لبيان كيفية قضاء فوائت الصلاة.

ويرى شيخ الإسلام ابن تيمية أن من تركَ شرطاً أو ركناً من شروط الصلاة وأركانها جاهلاً به فلا يلزمه القضاء، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر المسيء بقضاء ما فاته من صلواتٍ قصر في أركانها، ولم يأمر المستحاضة بقضاءِ ما تركته من صلواتٍ ظانةً وجوب الحيض، وهذا القول وإن كان وجيهاً لكن ما ذكرناه من وجوب التحري والقضاء أحوط وأبرأ للذمة، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتويين رقم: 58935، ورقم: 125226.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة