الأحد 8 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




قضاء الصلوات التي صليت بغير طهارة

الإثنين 18 ذو القعدة 1431 - 25-10-2010

رقم الفتوى: 141471
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 4301 | طباعة: 197 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

فضيلة الشيخ لم أكن أعلم بأن الجنابة توجب الغسل، وفي الأصل لم أكن أعرف طريقة الغسل الصحيحة كنت أظن أن الاستحمام العادي هو الغسل، المشكلة كنت أرتكب محظور "العادة السرية" ولم أكن أعلم أن هذا يوجب الغسل وهذا لما يقارب الـ 10 سنوات.

 فسؤالي هو: هل يجب أن أقضي كل الصلوات لأنه بما أني لم أغتسل فصلاتي باطلة. وكيف أقضي كل تلك الصلوات؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأما الغسل من الجنابة فإنه يحصل بصب الماء على جميع البدن بنية رفع الحدث أو بنية الصلاة ونحوها مما يحتاج لطهارة، وقد بينا صفة الغسل المجزئ والغسل الكامل في فتاوى كثيرة، وانظري الفتوى رقم: 131912 وما أحيل عليه فيها.

فإذا كنت قد اغتسلت هذا الغسل بهذه النية فقد صح غسلك وصلاتك بعده صحيحة، وأما ما صليته من صلوات بغير طهارة فهو دين في ذمتك يجب عليك قضاؤه عند الجمهور، وفي المسألة خلاف أوضحنا في الفتوى رقم: 125226، ويجب عليك القضاء حسب طاقتك بما لا يضر ببدنك أو معيشة تحتاجينها، وانظري لمزيد البيان حول كيفية القضاء الفتوى رقم: 70806، ولتعلمي أن الاستمناء محرم تجب التوبة منه إلى الله تعالى، ولتراجعي الفتوى رقم: 7170.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة