الأربعاء 11 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يجب الترتيب بين الفوائت

الثلاثاء 12 ذو القعدة 1431 - 19-10-2010

رقم الفتوى: 141086
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 15993 | طباعة: 302 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

منذ بضعة أيام جاء في خاطري بأني أشك في ثلاثة فروض، هل صليتها أم لا، حيث كانت لها ظروف خاصة، فلا أتذكر بالضبط، وأنا في شك من أمري هل صليتها أم لا، ولقد مضى على هؤلاء الثلاثة أكثر من ثلاثة أشهر، ولم أتذكرها إلا من أيام قليلة، فهل أصليها فحسب؟ أم علي أن أصليها وأعيد كل ما صليت من فروض خلال الثلاثة أشهر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف العلماء في من شك في فعل الصلاة بعد خروج وقتها هل يلزمه القضاء أو لا؟ فالمعتمد عند الحنابلة أنه إذا تيقن سبق الوجوب أي تيقن البلوغ، وشك في فعل العبادة فإن ذمته مشغولة بها لأن الأصل أنه لم يؤدها. ونقل صاحب الفروع عن أبي حنيفة عدم لزوم القضاء.

قال في الفروع ما نصه: ومن شك فيما عليه وتيقن سبق الوجوب أبرأ ذمته يقينا نص عليه وإلا ما تيقن وجوبه، وعند أبي حنيفة إن شك هل صلى وقد خرج الوقت لم يلزمه. انتهى.

 وإذا تبين هذا فالخطب يسير، وقضاء تلك الصلوات الثلاث أحوط وأبرأ للذمة بكل حال، ولا يلزم قضاء شيء من الصلوات سوى هذه الثلاث، فإن الترتيب بين الصلوات مستحب عند كثير من العلماء، وقد ملنا إلى ترجيح هذا القول في الفتوى رقم: 127637، وعلى القول بوجوب الترتيب فإنه يسقط بالنسيان.

 قال البهوتي في الروض: ويسقط الترتيب بنسيانه للعذر، فإن نسي الترتيب بين الفوائت أو بين حاضرة وفائتة حتى فرغ من الحاضرة صحت. انتهى.

وكذا يسقط الترتيب في حق من صلى الحاضرة يعتقد أنه ليس عليه صلاة غيرها.

 قال في شرح منتهى الإرادات: فلو صلى الظهر ثم الفجر جاهلا ثم العصر في وقتها صحت عصره لاعتقاده أنه

 لا صلاة عليه. انتهى

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة