الأربعاء 11 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




من نسي صلاة أو نام عنها فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها

الثلاثاء 19 رجب 1429 - 22-7-2008

رقم الفتوى: 110572
التصنيف: قضاء الفوائت

 

[ قراءة: 16087 | طباعة: 253 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

قمت بالحج بطريقة تأشيرة مرور, وكنت أنتقل بين أركانه سيرا على الأقدام, ومن شدة الإعياء بأحد الأيام نمت ولم أصلي, وحتى هذا غير متذكر له بشكل جازم لكنه بسبب عيب في ذاكرتي لا لشك ما، هل علي كفارة؟

 وإن لم يكن فماذا أفعل؟ وهل هذا يبطل الحج؟

ثانيا: هل هناك علامات يشعر بها الحاج في نفسه بقبول الله لحجه وما هي؟ حيث إني قد حججت منذ سنتين ولا أشعر بتغير في شخصيتي هل لذنب أم لعدم قبول الحج؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فكفارة الصلاة التي نام عنها الإنسان هي فعلها إذا ذكرها لقوله صلى الله عليه وسلم: من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك. متفق عليه.

وفي رواية لمسلم: من نسي صلاة أو نام عنها فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها.

 فإذا كنت جازماً بأنك تركت صلاةً معينة أو صلوات فكفِر عن ذلك بأن تقضيها الآن.

 وأما علامة قبول الطاعة – نسأل الله أن يتقبل منا ومنك صالح العمل – فما أحسن ما قاله بعض السلف في بيان ذلك: إن من علامة الحسنة الحسنة بعدها، ومن علامة السيئة السيئة بعدها، فإذا وجدت صدرك بعد الطاعةِ في انشراح وهمتك في علو وطاعتك في ازدياد فاحمد الله علي ذلك واجتهد في التزود من الطاعات، وإن كانت الأخرى فتب من قريب واجتهد في الإقبال علي الله عز وجل في محاولةٍ جادة لتصحيح المسار، وشعورك بالتقصير أمرٌ طيب فقد أقسم الله بالنفس اللوامة وهي التي تلوم صاحبها على ترك الخير وفعل الشر، لكن عليكَ ألا تقف عند هذا الحد بل استمر في مجاهدة نفسك، واعلم أن من أدمن طرق الباب ولج.

وقد قال تعالى: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ.{العنكبوت:69}.

 وتزود من الطاعات وأكثر من الدعوات واستعن بخالق الأرض والسموات، نسال الله أن يهدينا وإياك سواءَ السبيل.

والله أعلم.


 

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة