العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الصداع النصفي (الشقيقة)
عدم علاج الشقيقة هل له أضرار خطيرة في المستقبل؟

2019-01-10 10:39:15 | رقم الإستشارة: 2392814

د. عطية إبراهيم محمد

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 650 | طباعة: 50 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 4 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أعاني من الصداع النصفي منذ ١٠ سنوات، لكن الطبيبة لم تكتشف أنها الشقيقة إلا منذ سنتين تنتابني الشقيقة في الآونة الأخيرة من مرة إلى مرتين شهريا، وتدوم الهجمة ٨ ساعات بالكثير، قبلها كنت أتناول السيتامول لكن دون فائدة إلى أن تزول الهجمة من نفسها.

وصفت لي الطبيبة دواء ريزاتريبتان عيار ١٠ ، لكن هذا الدواء سبب لي الضرر أكثر مما نفعني، فقد شعرت بعد تناول حبة منه بضيق في الصدر، وضغط داخل الرأس، وتسارع بنبضات القلب تصل إلى ١٠٠ في الدقيقة، مع ارتفاع لضغط الدم يصل إلى ١٠٠/١٤٥، فلم أعد أشعر بالارتياح لدواء الشقيقة هذا، ولا حتى لغيره (علما بأن ضغطي هو بحدود ٦٠/١١٠ونبضاتي بحدود ال ٦٠ في الدقيقة) فقد أخبرت الطبيبة بما يصيبني عند استخدامه، فقالت يمكنني استخدام دواء آخر اسمه نابروكسين ٢٥٠ حبتين باليوم، أو إعطائي دواء يوميا شبيها بدواء الضغط لمنع هجمات الشقيقة. لكنني رفضت الخيارين، وقررت الآن أن لا آخذ أي دواء، خوفا من أن أدخل بدوامة أمراض أخرى كالقلب أو غيرها، فهل صبري على الألم وعدم أخذ مسكنات سيكون له شيء سيء علي؟ وقد يزيد الحالة سوء أو يؤدي لمضاعفات أخرى؟

إنني في حيرة من أمري، وبحاجة لنصحكم لي.

جزاكم الله كل خير.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Samia حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

tالصداع النصفي أو الشقيقة صداع يحدث في جانب أو شق واحد من الرأس، ويكون مصحوبا بزغللة في العين، وحساسية من الضوء، خصوصا مع عدم وجود أمراض أخرى مثل: آلام الأسنان، أو فقر الدم، أو حساسية والتهاب الجيوب الأنفية، أو ضعف الإبصار.

وقد وجد الباحثون أن الصداع النصفي يصاحبه انخفاض في مستوى هرمون السيروتونين في الدماغ، وهذا يؤدي إلى توسع الأوعية الدموية الطرفية في محيط الرأس، مما يؤدي إلى الصداع، ويتم تشخيص المرض من خلال التاريخ الطبي والفحص البدني، ولا يحتاج الصداع النصفي إلى فحوصات وأشعات، بل يتم تشخيص الحالة إكلينيكيا بمعرفة الطبيب.

ولذلك فإن الأدوية antidepressants المضادة للاكتئاب تمثل أحد أهم الأدوية التي تعالج الصداع النصفي، بالإضافة إلى فائدتها في ضبط الحالة النفسية والمزاجية، وعلاج مرض التوتر والقلق وحتى الاكتئاب.

ومن بين تلك الأدوية دواء Cipralex 10 mg التي تحسن من مستوى هرمون سيروتونين، ويعتبر من أهم الأدوية التي تعالج الصداع النصفي، ويتم تناول الدواء لمدة شهر ثم زيادة الجرعة الى 20 مجم لمدة 10 شهور، والعودة إلى جرعة 10 مجم لمدة شهر، ثم التوقف عن تناول الدواء.

وعلاج الصداع أو الشقيقة يتم أيضا من خلال تناول مسكنات الألم مثل: بروفين 600 مج بعد الأكل عند الضرورة، أو دواء نابروكسين ٢٥٠ حبتين باليوم الذي وصفه الطبيب، كذلك فإن دواء ريزاتريبتان (Rizatriptan) يعمل بنفس طريقة عمل دواء الاكتئاب، ويرفع من مستوى هرمون سيروتونين في الدماغ فلا بأس من تناوله.

ومن بين البدائل العلاجية لمرض الصداع النصفي فيمكن عمل الحجامة على الرأس، بدون تشريط أو صفد الدماء، وفي حال وجود خبير حجامة بالصفد يمكن عمل الحجامة بصفد الدماء، وفي كل خير إن شاء الله، ويمكنك بالإضافة إلى ذلك تناول مجموعة من الفيتامينات مثل: رويال جلي، وأوميجا 3 ، بالإضافة إلى Ferose F التي تحتوي على الحديد، وعلى فوليك أسيد، مع أخذ حقنة فيتامين د 600000 وحدة دولية في العضل مرة واحدة، وتكرر بعد 4 إلى 6 شهور، لأنه ضروري جدا لتقوية العظام، وتجنب مرض الهشاشة فيما بعد.

كذلك فإن الإجهاد البدني في أعمال المنزل والسهر ليلا قد يؤدي إلى التعب والإرهاق، ولذلك يجب أخذ قسط كاف من النوم؛ لأن الجسم يفرز مواد مسكنة ليلا أثناء النوم تسمى Endorphins وهي في الواقع مواد تشبه المورفين في تأثيرها الطبي على جسم الإنسان morphine-like chemicals دون أن يكون لها مضاعفات جانبية، ولذلك ننصحك بالنوم ليلا والقيلولة لمدة ساعة أو أقل ظهرا والاستيقاظ مبكرا.

مع ضرورة تغذية الروح كما نغذي الجسد، من خلال: الصلاة على وقتها، وقراءة ورد من القرآن، والدعاء والتسبيح والذكر، مع ضرورة تناول الأطعمة الصحية في المنزل، وممارسة رياضة المشي.

وفقك الله لما فيه الخير.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة